الثلاثاء 12 ديسمبر 2017
سياسة

يا رئيس الجزائر: لا تدنس الرسول الكريم في رسائلك الموجهة لملك المغرب !

يا رئيس الجزائر: لا تدنس الرسول الكريم في رسائلك الموجهة لملك المغرب ! الملك محمد السادس، والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

 

 "إن ما تحمله هذه الذكرى الغالية على قلوبنا من أسمى معاني التعلق بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم وما جاء به من هدي إلى المحجة البيضاء، لتحثنا على العمل معا على تمتين أواصر الأخوة والتآزر التي تجمع بين شعبينا الشقيقين والدفع بها إلى مستويات أعلى تحقق لهما ما يطمحان إليه من تقدم وازدهار".

هذا المقطع الذي تضمنته رسالة الرئيس الجزائري بوتفليقة للملك محمد السادس بمناسبة عيد المولد النبوي، يحق أن يدرس في كبريات معاهد النفاق والنصب والتدليس بالعالم.

فالجميع يعلم أن حكام الجزائر(رئاسة وجيشا)، سطوا على خيرات الجزائريين وسخروها كلها للتشويش على المغرب بالمنتديات الدولية. والكل يعي أن الجزائر الرسمية هي من يناصب العداء وينصب الفخاخ ويزرع الأشواك أمام المغرب لضرب حقوقه في استكمال وحدته الترابية. ومع ذلك يأتي الرئيس بوتفليقة، بكل صفاقة ويستشهد بالرسول الكريم نفاقا ورياء يدعو إلى التآخي والتآزر بين البلدين.

يا رئيس الجزائر.. بعد أن دنست سياستك صحراء المغرب، رجاء ابتعد عن آل البيت ولا تدنس أحاديث الرسول الكريم.

المغرب لا يحتاج لرسائل النفاق والكذب، بل يحتاج عودتك وجنيرالاتك للرشد والكف عن مصاحبة الشيطان لضرب المغرب والمغاربة.

والأمل أن يحل عيد المولد النبوي في العام المقبل ويتخلص الشعب الجزائري منكم ومن عسكركم، ويسترد الجزائريون السلطة التي اغتصبتموها منهم عنوة وظلما.