الأحد 12 يوليو 2020
مجتمع

النقابي بوخالفة يهدد بيوم غضب بمكناس احتجاجا على أزمة عمال "سيكوميك"

النقابي بوخالفة يهدد بيوم غضب بمكناس احتجاجا على أزمة عمال "سيكوميك" عاملات وعمال سيكوميك بمكناس

أكد بوشتى بوخالفة، عضو المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والكاتب المحلي بمكناس، أن الاتحاد المحلي سيتحمل مسؤوليته التاريخية فيما يتعلق بتدبير ملف عمال "سيكوميك" الذين أضحوا قاب قوسين أو أدنى من مواجهة التشرد، بعد تملص رب المعمل من التزاماته السابقة أمام اللجنة الإقليمية، والتي كان آخرها التزامه الأسبوع الماضي بحل أزمة العمل بصرف تسبيق قدره 1000 درهم وإكمال صرف ما تبقى من أجور العمال عند نهاية الشهر الجاري على أساس استئناف العمال (600 عامل وعاملة) للعمل بداية شهر دجنبر 2017 .

كما هدد بوخالفة، في تجمع خطابي أمام معمل "سيكوميك"، أن مدينة مكناس ستشهد خلال الأيام القليلة المقبلة  "يوم غضب"، مبديا استعداده لمواجهة جميع الاحتمالات بما فيه تدخل قوات الأمن لمواجهة المحتجين، حيث قال بالحرف "واخا يجيبو الطنوكا.. سيكون شرف كبير لعمال سيكوميك أن يقتل عامل أو عاملة.. سيكون شرف كبير أن تشهد مدينة مكناس اعتقالات.. ما حشموش هاذ الناس.. شافو الحسيمة.. شافو زاكورة.. شافو قلعة السراغنة.. الصويرة وغيرها"...

وأضاف بوخالفة أن المكتب النقابي لعمال سيكوميك عبر عن حسن نيته في الاجتماع الأخير، الذي عقد تحت إشراف عامل مكناس عبد الغني الصبار، لأنه لا يود مواجهة العمال للتشرد، حيث أبدى استعداده لاستلام تسبيق للأجر مقابل حل أزمة، ليفاجأ العمال والعاملات بحضور الأمن أول أمس الجمعة أمام المعمل بالتزامن مع التوقيت الذي يفترض أن يتلقى العمال التسبيق المذكور عن الأجر.. بل إن بوخالفة لم يتردد في تحميل الكاتب العام لعمالة مكناس المسؤولية في هذه الأزمة، حيث قال جهارا أمام حشد كبير من العمال "كاتب عام عمالة مكناس ضد الطبقة العاملة.. " ليصرخ العمال مباشرة تفاعلا مع خطابه: "واخا نموتو واخا نحياو.. على حقنا ما نتخلاو"...