السبت 25 مايو 2024
خارج الحدود

إسلاميوالجزائرينتفضون ضد الرجل المريض بقصرالمرادية

 
 
إسلاميوالجزائرينتفضون ضد الرجل المريض بقصرالمرادية

لم يكن ظهور الرئيس الجزائري، مؤخرا، على شاشة الإعلام الرسمي كافيا لإقناع الجزائريين بأنه حي و قادر على ممارسة الحياة السياسية، لأن الحياة حركة و تواصل ودينامية، تستوجب الحضور الفاعل في السياسية و الاقتصاد... هذا، ما تفطن إليه إسلاميو الجزائر عندما وجه  عبد الرزاق مقري ،رئيس حركة مجتمع السلم الجزائري، رسالة قوية لمن لا يستوعب معاني ودلالات غياب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في محطات دولية و وطنية، ودينية هامة.

عبد الرزاق مقري، لم تفته الفرصة عندما كان يتحدث في ندوة صحفية الجمعة 10 أكتوبر 2014 بالجزائر العاصمة،  للتأكيد حول حاجة الجزائر في هذا الظرف بالذات إلى رئيس يصول ويجول كل بقاع العالم للدفاع عن مصالح شعبه وبلاده، لا إلى رئيس مريض، عاجز وغير القادر على تحصين المجتمع الجزائري بما يحيط به من مخاطر، معلنا بأنالنظام السياسي مريض وفاقد للذكاء والحنكة في تسيير أمور البلاد، ومضيفا بأن هذا النظام لا يهمه تطور الجزائر والتحاقها بركب الأمم القوية.