الاثنين 15 يوليو 2024
منبر أنفاس

بوبكري عبد الحفيظ: من وراء إقصاء فجيج من حضور المؤتمرات الوطنية ذات الصلة بمستقبل الواحات؟

بوبكري عبد الحفيظ: من وراء إقصاء فجيج من حضور المؤتمرات الوطنية ذات الصلة بمستقبل الواحات؟ بوبكري عبد الحفيظ
كان من المنتظر جدا أن تستدعى مدينة فجيج لحضور المؤتمر الدولي الذي استضافته مدينة وارززات يومي السبت والأحد 29 و30يونيو 2024، حول الأمن المائي والسيادة الغذائية الذي ينظمه المركز الدولي للواحات والمناطق الجبلية في دورته السادسة تحت عنوان" أي نموذج تنموي مستدام للمنظومات الواحية والجبلية والحفاظ على الثرات اللا مادي" إلا أن المتتبع الحدق قبل المعني بالأمر سيلاحظ بأن واحة فجيج ليست من بين المدعوين للمشاركة ولاحتى للحضور في هذا المؤتمر الذي يهم الواحات بالدرجة الأولى لا في شخص المجتمع المدني للواحة ولا المؤسسات المنتخبة، في حين حضرته الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان وهي المؤسسة التي أحدثت في الأصل لتشجيع كل المبادرات التي تهدف إلى حماية الواحات، خاصة ونحن نعرف الوضع الذي تعيشه واحة فجيج، فقد تم إقصاء واحة فجيج وحرمانها من الدخول في صلب النقاش الذي سيدور في هذا المؤتمر حول مستقبل الواحات في المغرب ككل وما تعانيه من ندرة المياه والإجهاد المائي على مختلف أشكاله.
 
ليس هنا ققط، فقد تم إغفال حضور فجيج من قبل في اللقاء الذي نظم لتدارس تحديات الجفاف في جهة الشرق خلال الشهر المنصرم بمدينة وجدة، والذي تبين من خلاله أن الواحات على الخصوص أصبحت مهددة بالاندثار ونزوح ساكنتها إلى المدن والحواضر ، فمن وراء هذا الإقصاء الذي أصبح ممنهجا في الآونة الأخيرة!؟
 
فإذا كان هناك من تفسير لهذا التساؤل فعلى الجهات المعنية أن تنور الرأي العام وإزالة لكل لبس أو سوء فهم، فقد أصبح أهالي فجيج يتخوفون من أنهم قد يكونون تحت الحصار غير، المعلن بسبب احتجاجهم المشروع ضد تفويت موارد مياه الواحة لشركة الشرق للتوزيع ورغم التهميش التنموي وهشاشة الوضع الاجتماعي للمدينة والنقص الحاد في الخدمات الصحية الأساسية .
 
فهل هناك بعض الجهات أصبحت تسعى جاهدة لمعاقبة مدينة فجيج بكل الوسائل بما فيها الحضور في هكذا مؤتمرات لإسماع صوتها المبحوح لما يزيد الآن على الثمانية أشهر من دون أن يلقى آذانا صاغية من السلطات الحكومية؟ .