الأحد 14 يوليو 2024
خارج الحدود

موجة حر شديدة تضرب أمريكا.. حرائق وفيضانات وتدمير مئات المباني

موجة حر شديدة تضرب أمريكا.. حرائق وفيضانات وتدمير مئات المباني صورة أرشيفية

تجتاح موجة حر شديدة الولايات المتحدة هذا الأسبوع، حاملة معها درجات حرارة مرتفعة إلى مناطق واسعة من البلاد، بما في ذلك أجزاء من وادي أوهايو والمنطقة الوسطى من المحيط الأطلسي.

 

ويوجد أكثر من 100 مليون أمريكي، بمن فيهم أولئك الذين يعيشون في ممر I-95 المكتظ بالسكان، تحت تحذيرات الحر خلال عطلة نهاية الأسبوع.

 

وتم الإعلان عن حالة طوارئ بسبب الحر في واشنطن العاصمة، حيث من المحتمل أن تصل درجات الحرارة إلى أواخر التسعينيات، وحتى الثلاثة أرقام للمرة الأولى منذ عام 2016.

 

ووفقا لمركز الأعاصير الأمريكي، فإن هناك نظاما يحمل فرصة متوسطة لتطور الأعاصير قد يحاكي مسار إعصار "ألبرتو" عبر جنوب غرب خليج المكسيك وشمال شرق المكسيك هذا الأسبوع.

 

وفي حين لا ي توقع أن يكون هذا النظام كبيرا مثل "ألبرتو"، إلا أنه قد يجلب المزيد من الأمطار إلى جنوب تكساس، ويسبب مخاوف جديدة من الفيضانات هناك وعلى طول ساحل الخليج.

 

وتمتد تحذيرات الحر في كاليفورنيا عبر أجزاء من جنوب ووسط كاليفورنيا، بما في ذلك في مقاطعة كولوسا، حيث يعمل رجال الإطفاء على السيطرة على حريق "سايتس فاير"، الذي امتد إلى أكثر من 19,100 فدان.

 

ومن المتوقع أن تصل درجات الحرارة المرتفعة إلى ما بين 100 و106 درجات، مما قد يعيق جهود مكافحة الحرائق.

 

وتشهد كاليفورنيا نشاطا مبكرا في موسم الحرائق، وفقا لإدارة الغابات والحماية من الحرائق في كاليفورنيا.

 

وأصدرت كيم رينولدز، حاكمة ولاية أيوا، يوم السبت 22 يونيو 2024، إعلانا عن الكوارث لـ 21 مقاطعة في شمال غرب أيوا، ووجهت جميع موارد الولاية المتاحة لمساعدة روك فالي وغيرها من المجتمعات المحلية في الاستجابة للفيضانات الكارثية.

 

وفي روك فالي، تم إجلاء جميع المنازل الواقعة شمال الطريق السريع 18 وسط مياه الفيضانات المرتفعة.