الأربعاء 24 يوليو 2024
مجتمع

فيدرالية اليسار بالمضيق تطالب بوضع حد للفوضى بشاطئ واد اسمير

فيدرالية اليسار بالمضيق تطالب بوضع حد للفوضى بشاطئ واد اسمير دعت إلى فيدرالية اليسار بالمضيق إلى فتح جميع الممرات العمومية نحو الشواطئ بدون استثناء
دعت الهيئة المحلية لفدرالية اليسار بالمضيق السلطات المحلية والإقليمية إلى تحمل مسؤولياتها اتجاه المدينة وساكنتها و زوارها ..
 
وحسب البلاغ الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه تابع فرع المضيق للهيئة بقلق شديد مظاهر التسيب والفوضى التي تعاني منها المدينة خلال بداية كل موسم الصيف، لعل آخرها قيام جهات مجهولة باغلاق ممرعمومي نحو شاطئ واد اسمير،في خرق سافر لحقوق المواطنين الذين يقصدون هذا الشاطئ..واعتبر فرع فدرالية اليسار بالمضيق ان إغلاق هذا الممر العمومي نحو شاطئ واد اسمير سيزيد من حدة الإكتظاظ في الشواطئ الاخرى ،لا سيما امام الارتفاع الكبير في عدد الزوار للمدينة الذي يزداد سنة بعد سنة..
 
كما دعا نفس البلاغ إلى فتح جميع الممرات العمومية نحو الشواطئ بدون استثناء ،وإلغاء الحاجز الوهمي المؤدي نحو محمية كدية الطيفور..
 
وفي نفس الوقت طالبت الهيئة المحلية في بلاغها جميع القوى الديموقراطية وجمعيات المجتمع المدني، وكل الغيورين في المدينة إلى التصدي لمثل هذه المظاهر، والتي تكرس سياسة التمييز بين المواطنين في خرق سافر لمضامين الدستور المغربي، ودعت الهيئة السلطات المعنية إلى حماية الشواطئ من استغلال أصحاب الإقامات والفنادق على طول الشريط الساحلي. مع تأكيدها على تحمل رئيس المجلس البلدي للمضيق والمكتب المسير، كافة المسؤولية، وممارسة الإختصاصات بالعمل على حماية الملك العام وإعادة ترسيم وتسمية الممرات العمومية نحو الشواطئ والحد من مظاهر التسيب والإستغلال..