الاثنين 27 مايو 2024
سياسة

إسبانيا تؤكد عقد اجتماعين مع المغرب حول إدارة المجال الجوي في الصحراء

 
 
إسبانيا تؤكد عقد اجتماعين مع المغرب حول إدارة المجال الجوي في الصحراء
أكدت الحكومة الإسبانية أنها عقدت، خلال العامين الماضيين، اجتماعين مع المغرب لمناقشة إدارة المجال الجوي، بما في ذلك المجال الصحراوي الذي يتم التحكم فيه حاليا من جزر الكناري، لكنها أكدت أن الهدف من ذلك هو "تحسين التعاون".

أتى ذلك في رد برلماني، حسب ما أوردته وكالة "أوروبا برس"، بعد أن أعربت نائبة الائتلاف الكناري، كريستينا فاليدو، عن اهتمامها بالاتفاقيات التي تم التوصل إليها مع المغرب "لنقل إدارة المجال الجوي الحالي".

وكان البيان المشترك الموقع بتاريخ 7 أبريل 2022 بين المغرب وإسبانيا قد أكد في نقطته السابعة على إطلاق "محادثات حول تدبير المجال الجوي".

وتحقيقا لهذه الغاية، حسب ما أورته يومية "إلكونفيدونسيال" الإسبانية، "تم إنشاء مجموعة عمل للتعاون الجوي، والتي اجتمعت مرتين منذ ذلك الحين، من أجل تحسين التعاون بين الطرفين". 

وأضافت اليومية أن "عمل المجموعة ركز على التعاون الفني والمعلومات والاتصال في المجال الجوي، فضلا عن أمنها وإدارتها"، مؤكدة أن ذلك تم خلال الزيارات الأخيرة للمغرب، في إشارة واضحة إلى الزيارة التي قام بها سانشيز في فبراير الماضي. 

وفي مارس 2023، أفادت الحكومة، في رد برلماني آخر، أن المحادثات حول هذه المسألة قد بدأت، والتي اقتصرت على "إدارة المجال الجوي"، بالإضافة إلى التنسيق "بين الطرفين" من أجل "تحقيق قدر أكبر من الأمن، في الاتصالات والتعاون الفني."

وأفادت اليومية الإسبانية بأنه على الرغم من أن المغرب لم يعلن عن انطلاق المفاوضات، فإن المغرب مهتم بالسيطرة على المجال الجوي فوق الصحراء، والذي تحتفظ به إسبانيا حاليًا من جزر الكناري بقرار من منظمة الطيران المدني الدولي(ICAO) ، بعد انسحابها عام 1976.