الثلاثاء 16 إبريل 2024
جالية

بروكسيل.. المجلس الجھوي للموثقین بالرباط ينجح في التواصل مع مغاربة بلجيكا

بروكسيل.. المجلس الجھوي للموثقین بالرباط ينجح في التواصل مع مغاربة بلجيكا جانب من فعاليات اللقاء التواصلي
بعد النجاح الذي حققه اللقاء التواصلي الأول الذي نظمه المجلس الجھوي للموثقین بالرباط مع أفراد الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا يوم الجمعة 28 شتنبر 2018، احتضن مقر القنصلية العامة للمملكة المغربية بمدينة بروكسل  يوم الجمعة 23 فبراير 2024، اللقاء التواصلي الثاني مع أفراد الجالية المغربية المقيمة ببلجيكا، الذي نظمه المجلس الجهوي للموثقين بالرباط بشراكة وتنسيق مع القنصلية العامة للمملكة المغربية ببروكسل، والمجلس الوطني لھیئة الموثقین بالمغرب، و الأستاذة: أمال المنيعي القاضية المكلفة بالإتصال بسفارة المملكة المغربية ببلجيكا و ذوقية اللوكسمبورغ.

افتتح اللقاء التواصلي، القنصل العام للمملكة المغربية ببروكسل حسن توري، بكلمة قيمة رحب في مستهلها بالحاضرين وبالوفد المغربي والموثقين البلجيكيين الذين قاموا بتلبية دعوة الحضور، منوها بالاصلاحات الكبيرة التي تشهدها المملكة المغربية بفضل الرؤية الملكية، للملك محمد السادس، الذي قاد منذ توليه العرش سنة 1999 إصلاحات كبرى أحدثت تحولات عميقة وهيكلية شملت مختلف مناحي الحياة الاقتصادية، والاجتماعية والدينية والحقوقية في المملكة المغربية.
 
وتميز اللقاء بالتدخلات القيمة التي ألقاها كل من هشام الصابري رئيس المجلس الوطني لهيئة الموثقين بالمغرب، وتوفيق عزوزي رئيس المجلس الجهوي للموثقين بالرباط، وأعضاء المجلس الجهوي للموثقين بالرباط، ياسمينة علوي، ومونية البهجة، وغيثة علوي مدغري، ونسرين السمار، ويسرى حجام، وأسماء حسان، ومحمد باينة، التي تم استهلالها  بالتطرق لمهام الموثق الذي يعتبر الشخص المناسب الذي يمكنه تقديم النصائح و الإرشادات للمواطن لتمكينه من قضاء أغراضه القانونية و حمايته من كل المخاطر، ويكمن أهمية الدور الطلائعي الذي يلعبه الموثق و العقد التوثيقي في مجال إستقرار المعاملات كتمهيد لتحقيق التنمية وحماية حقوق المتعاقدين، وفي حالة الوقوع في بعض الأخطاء التي قد تصدر عن الموثق يتدخل التأمين لتعويض المواطن عن كل الخسائر التي يتكبدها، والموثق يكون ملزما بقوة القانون بدفع كل الأتعاب التي يتقاضاها من المواطنين، لصندوق الإيداع و التدبير، إلى حين إتمام العملية التوثيقية التي أنيط له مهمة القيام بها، أما بخصوص بعض الممارسات الشاذة التي كان أبطالها بعض الموثقين المتهمين بإختلاس أموال وكلائهم، و خيانة الأمانة، والهروب بالأموال إلى الخارج، فقد تم التأكيد من طرف الوفد المغربي بأن القانون فوق الجميع و أن كل من ثبت تورطه في هاته الحالات سيكون القضاء هو الفيصل في الموضوع، حيث أنه لم يعد مسموحا لأي كان أن يسيئ لهاته المهنة الشريفة، ويطعن في سمعة الموثقين الشرفاء الذين يشتغلون بضمير مهني راقي داخل مهنة لها دور وقائي، يَصب في باب الأمن التعاقدي.
 

 
كما تم التطرق لإنشاء المجلس الوطني لهيئة الموثقين بالمغرب، منصة رقمية "ياكي" تحدد مرجعية الأثمنة على الصعيد الوطني من أجل توفير قاعدة بيانات حول أثمنة العقارات بالمغرب، من أجل تمكين المواطنين، وضمنهم أفراد الجالية المغربية من التعرف على أثمنة العقارات الخاصة بهم، أو التي يرغبون في اقتنائها، دون مشقة التنقل إلى الوطن الأم من بلدان الإقامة، حيث ابتدأ العمل بالمنصة من الدار البيضاء والرباط، على أن تليها مراكش وأكادير وطنجة، وسيتم تعميمها على الصعيد الوطني مع نهاية السنة.

وخلال اللقاء تم التطرق لمجموعة من المواضيع المهة كالعقود التوثيقية والولوج للسكن والملكية، برنامج الدعم المباشر للسكن، قانون الأسرة، القوانين الجبائية، قانون الصرف، العلاقة مع الموثق، ومواضيع أخرى جد مهمة تؤرق بال أفراد الجالية المغربية.
 
وقام الموثقون البلجيكيون بإثراء فقرات اللقاء التواصلي الناجح بمجموعة من المداخلات المهمة التي أماطت اللثام عن بعض المشاكل والصعاب التي تعترض مجموعة من المواطنين. بعدها تم فتح المجال للحاضرين للإدلاء بدلوهم في الموضوع، و طرح أسئلتهم، التي كانت كلها في الصميم، و التي تلقوا عنها إجابات شافية و صريحة، بعيدة عن الديماغوجية و دغدغة العواطف.
اللقاء التواصلي سهر على انجاحه طاقم القنصلية العامة للمملكة المغربية بمدينة بروكسل.