الأحد 25 فبراير 2024
اقتصاد

بعد خمس سنوات على انطلاقها.. "المثمر" للزراعة المباشرة توسع نطاق عرضها

بعد خمس سنوات  على انطلاقها.. "المثمر" للزراعة المباشرة توسع نطاق عرضها يتم استهداف أكثر من 115.000 هكتار في مختلف المناطق الفلاحية المناخية
أعلنت مبادرة المثمر، بمناسبة مرور خمس سنوات على انطلاقها، توسيع نطاق عرضها لفائدة الفلاحين المستفيدين من المواكبة.

ووفقا لمبادرة المثمر، وهي نموذج للتنمية الفلاحية، تقوده جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية (UM6P) وكلية الزراعة التابعة لها، فإن الغاية تكمن في تعزيز محفظة المنتجات والخدمات المقدمة ونقل الممارسات الزراعية الجيدة القائمة على مسارات تقنية ملائمة.

وأوضح المصدر ذاته أن هذا التوسع يهدف إلى بسط تأثير المواكبة المقدمة لفائدة الفلاحين المستفيدين وإرساء مختلف المسارات التقنية الرامية إلى ترسيخ قدرة الفلاحة على الصمود في مواجهة التغيرات المناخية، مشيرا إلى أنه يتم استهداف أكثر من 115.000 هكتار في مختلف المناطق الفلاحية المناخية.

وتتيح مبادرة المثمر أيضا عرضا مخصصا لمواكبة الفلاحين، وخاصة الصغار منهم، يشمل المنصات التوضيحية، والتي تعتبر رافعة رئيسية لتبني الممارسات الفلاحية الجيدة طوال دورة المحاصيل. وتحظى هذه المنصات بتأثير ملموس على الجانب النباتي ومقاومة الإجهاد المائي، وكذا على المحصول وجودة الحبوب ومحصول القش، فضلا عن ترشيد استهلاك الأسمدة والموارد المائية.

وبرسم هذا الموسم الفلاحي، رفعت المبادرة بصورة كبيرة من عدد المنصات التوضيحية للفلاحين المستفيدين من المواكبة بغرض إحداث تأثير أكبر، كما تعتبر فرصة لإدخال محاصيل ذات قيمة مضافة عالية ومحاصيل بديلة وإطلاق مسارات تقنية وتكنولوجية وعلمية مواتية، والتي يتم مشاركة نتائجها مع الفلاحين المستفيدين ومع المنظومة العلمية والأكاديمية والصناعية.

إضافة إلى ذلك، تتم بلورة برنامج الإدارة المتكاملة للمحاصيل (ICP) لكل منصة والذي يغطي المراحل المختلفة للزراعة.

وعلاوة على مساهمتها الزراعية، تعد المنصات التوضيحية أيضا فرصة حقيقية لدراسة سلوك المزارعين أمام نماذج إدارة المحاصيل الجديدة وكذا التكنولوجيات الجديدة، الأمر الذي يجعل من الممكن تكييف الحلول المقترحة باستمرار، وتحفيز حلقة الابتكار بذكاء جماعي جيد مع الإسهام في تحويل القطاع.

وبغية الاستفادة من مراجعات المنصات التوضيحية وتسهيل مشاركتها مع المنظومة، أنشأ فريق المثمر "Agitrial" تطبيقا رقميا من شأنه اليوم رقمنة الإدارة الزراعية للأراضي التوضيحية ومراجعات في وقت فعلي للمعلومات التفصيلية ذات الصلة بتطور المنصات (المراحل الفرينولوجية، والألوان والإجهاد والحجم وصور ومقاطع فيديو للنباتات ...).

ويوضع مصدر المعلومات هذا رهن إشارة المنظومة العلمية والأكاديمية والاقتصادية، ويشكل موضوع ندوات سنوية في إطار " منصة المثمر للإبتكار المفتوح " مع مختلف الفاعلين في هذا القطاع.

ومن جهة أخرى، تروم مبادرة المثمر برسم الموسم الفلاحي الحالي توسيع المساحة التي يغطيها برنامج المثمر للزراعة المباشرة بمساحة إضافية تبلغ 11.500 هكتار، ليصل إجمالي المساحة التي تمت تغطيتها منذ بدء البرنامج إلى أكثر من 36.500 هكتار على مستوى أزيد من 130 منطقة و26 إقليم موزعة على مناطق مناخية زراعية مختلفة، ويرجع ذلك إلى تعبئة أكثر من 70 منظمة مهنية، وأكثر من 4.300 مزارع مستفيد.

وفي ما يتعلق بتوسيع نطاق برنامج تعزيز الإمكانات لتسهيل نقل التكنولوجيا وتبسيطها، يجري تنفيذ برنامج تكويني لدعم المزارعين والمزارعات والتعاونيات والقادة الشباب.

أما بخصوص حزمة الحلول الرقمية التي تقترحها مبادرة المثمر، فهي تشمل، على سبيل المثال، تطبيق "أثمار" الاستشاري في مجال الزراعة الذي يسمح للمزارع بالحصول على خدمات مواكبة تهم تحديد احتياجات الأسمدة وحتى مراقبة الحقل، وأسعار السوق، وخدمات الطقس، والولوج إلى التمويل.

وبالإضافة إلى ذلك، تمت تعبئة منصة رقمية للتعلم عن بعد "منصة التكوين عن بعد" (Minassat attakwin 3an Bou3d) لخدمة أكبر عدد ممكن من الفلاحين.

وتوفر مبادرة المثمر، التي اطلقت في شتنبر 2018، عرضا مخصصا يغطي سلسلة القيمة بأكملها: من تحديد احتياجات التربة إلى المساهمة في إنتاج تركيبات الأسمدة الملائمة، بما في ذلك مواكبة المزارعين لاعتماد الممارسات الزراعية الجيدة وربط الصلة بالسوق.