الأربعاء 24 إبريل 2024
منبر أنفاس

عبد الواحد زيات: حرمان الآلاف من الطلبة من المنحة الجامعية بسبب هذا الشرط

عبد الواحد زيات: حرمان الآلاف من الطلبة من المنحة الجامعية بسبب هذا الشرط عبد الواحد زيات
شحال من طالب وطالبة تم حرمانهم من المنحة الجامعية بداعي ان والده له أجرة 2000 درهم او 3000 درهم مصرح بها في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أو الخزينة العامة ... لان هذه المعطيات الرقمية تعتمد عليها السلطات المختصة من اجل تحديد من يحق له الاستفادة من المنحة
فيكون هذا المعيار العجيب وسيلة إثبات دامغة أن أسرة الطالب او الطالبة من الميسورين فتكون عاملا لإسقاطهم من حق المنحة .
عندما يكون أصحاب القرار معزولين عن الواقع الاجتماعي يبدعون قرارات للمساهمة في تشجيع الهدر الجامعي .
في الوقت الذي يحصل فيه العديد من المسؤولين في الشأن العام على امتيازات بالجملة، تصبح منحة الطلبة للفئات الهشة يتجملون عليهم في تقليص الفئة أكثر ومن يتحصل والده او والدته على أجرة 3000 درهم أو 2000 درهم يصنفونهم من الطبقة الميسورة.
دون أي عملية حسابية لمصاريف الكراء، والماء والكهرباء، والتغذية، والمرض و ملابس الأبناء وغيرها .
ينبغي توسيع المنحة الجامعية على فئة عريضة من الطلبة الوضع الاجتماعي لهذه الفئة صعب كثيرا فضلا على النقص الكبير في الأحياء الجامعية وارتفاع الأسعار.
عندما يكون صناع القرار أكثر دراية بواقع الطلبة في الجامعات المغربية وبالتكوين المهني الذين ينتمون إلى الفئات الاجتماعية الهشة سيشعرون بالظروف الاجتماعية الصعبة للطلبة.
وكما يوفرون كل الظروف الجيدة لأبنائهم ديال هاي كلاس متوقفوش في وجه الطلبة بإقرار شروط مجحفة وظالمة تحرمهم من منحة هزيلة لكن مهمة بالنسبة لهم.
وينبغي ايضا فصل منحة الطلبة على ربطها بالأجور المحدودة للآباء والتي تكون عاملا بحرمانهم منها .