الأحد 23 يونيو 2024
مجتمع

نداء بوزنيقةّ يسلط الضوء على الإنتصارات الديبلوماسية في ملف الصحراء المغربية

 
 
نداء بوزنيقةّ يسلط الضوء على الإنتصارات الديبلوماسية في ملف الصحراء المغربية جانب من اللقاء
عقدت الجبهة الوطنية للشباب من أجل الصحراء المغربية الأكاديمية الوطنية الأولى للشباب حول "آليات وتقنيات الترافع الأدبي والرقمي حول قضية وحدتنا الترابية"، ببوزنيقة، بحضور أزيد من 200 شابة وشاب من قيادات المنظمات الشبابية الحزبية والمدنية و النقابية في إطار سلسلة اللقاءات التأطيرية والتكوينية التي تنظمها الجبهة.

وأصدرت ذات الجبهة نداء بوزنيقة الذي أكدت من خلاله أن الجميع يعرف التطور الإيجابي الذي عرفه ملف وحدثنا الترابية بقيادة الملك محمد السادس.

وأشار نداء بوزنيقة، توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، إلى الانتصارات الدبلوماسية التي حققها المغرب، بعد توالي افتتاح قنصليات الدول الأجنبية في أقاليمنا الجنوبية، حيث تأكد للعالم أن قضية الصحراء المغربية بالنسبة للمغرب ملكا وشعبا خط أحمر، استنادا على ما جاء في خطاب الملك محمد السادس  بمناسبة الذكرى 69 لثورة الملك والشعب: "أوجه رسالة واضحة للجميع. إن ملف الصحراء هو النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم، وهو المعيار الواضح والبسيط، الذي يقيس به صدق الصداقات، ونجاعة الشراكات”.

وأكد نداء بوزنيقة على إجماع المشاركون في الأكاديمية الوطنية الأولى للشباب على أهمية هذه المبادرة التي تشكل النواة الصلبة في التأطير والتكوين للشباب المغربي وتملك وسائل الترافع بناء على معطيات قانونية ورسمية حقيقية وفق مقاربة علمية وتاريخية، وقدرته على الدفاع عن قضية و حدتنا الترابية في المحافل الدولية.

وتبعا لمخرجات نقاش الندوات والورشات التي تخللت فعاليات الأكاديمية والتي أطرها باحثون وأساتذة متخصصون في المجال القانوني والتاريخي والرقمي، خلص المشاركون الى تبني التوصيات التالية: 

ـ برمجة أكاديميات جهوية للتكوين بجل جهات المملكة لضمان استفادت أكبر عدد من الشباب المغربي من هذه الدورات التكوينية.

ـ تنظيم ملتقى دولي سنوي بالأقاليم الجنوبية للنقاش والتحاور حول القضية الوطنية ليكون مناسبة للإطلاع العالم على المنجزات الواقعية وتفنيد الإدعاءات والأكاذيب التي يروجها خصوم وحدتنا الترابية.