الجمعة 3 فبراير 2023
مجتمع

تنسيقية متدربي مركز التوجيه التربوي بالرباط تنتفض لتحقيق مطالبها

تنسيقية متدربي مركز التوجيه التربوي بالرباط تنتفض لتحقيق مطالبها جانب من الوقفة الاحتجاجية
يعيش مركز التوجيه والتخطيط التربوي بالرباط على صفيح ساخن في الآونة الأخيرة، توج بميلاد تنسيقية متدربي مركز التوجيه والتخطيط التربوي، فوج 2022-2024 قبيل توقيع "محضر الاتفاق" بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، قطاع التربية الوطنية، والنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية حول النظام الأساسي الجديد لموظفي الوزارة والملفات العالقة.

وفي بلاغ توصلت جريدة " أنفاس بريس" بنسخة منه، أعلن مكتب التنسيقية عن عدم استجابة المحضر لانتظارات متدربات ومتدربي مركز التوجيه والتخطيط التربوي، كما أكد على أن بعض مضامينه تكرس " مظلومية" هذا الفوج على عدة أصعدة، في مقدمتها قرصنة سنوات الأقدمية للترقي للدرجة الممتازة قياسا بالوضعية التي كانت متاحة للمتدربات والمتدربين في إطاراهم الأصلي، مما "يهددهم بمخرجات انتكاسية، وعقابية، ويجعلهم من ضحايا النظام الأساسي المرتقب".

واعتبارا لخصوصية الفوج الحالي، واستثنائيته التي يستمدها أساسا من المدخلات غير المسبوقة التي ولج على أساسها المركز، أكدت تنسيقية متدربي مركز التوجيه والتخطيط التربوي تشبتها بمطالبها المشروعة المتمثلة في:

●التخرج بالدرجة الممتازة مع احتفاظ من ولج المركز بهذه الدرجة بأقدميته فيها.

●معادلة دبلوم المركز بشهادة الماستر مما يخول للأطر مواصلة تكوينهم الأكاديمي والمهني في مجال تخصصهم بمؤسسات التعليم العالي الوطنية والدولية.

●التخرج بإطار مفتش في التوجيه أو مفتش في التخطيط التربوي.

●الحفاظ على استقلالية الهيئة وتدقيق مهام أطرها حصر مهمة تتبع برامج عملها في مصالح المديرية والأكاديمية المختصة.

●إقرار تعويض عن التكوين أسوة بأفواج ما قبل 2007.
يشار إلى أن مكتب التنسيقية  سبق أن نظم وقفة احتجاجية، عرفت مشاركة جميع المستشارين في التوجيه والتخطيط التربوي، وذلك يوم الخميس 19يناير 2023، والذين ذكروا بتواصلهم المستمر، والجاد، والمسؤول مع كافة الأطراف المعنية النقابية والبرلمانية، وغيرها لإيجاد الحلول الناجعة، والمنصفة لهذا الفوج في اطار نظام أساسي موحد ومنصف.

وأوضح مكتب التنسيقية أنه وإن كان مقتنعا بمنهج الترافع المتزن والرصين، فإنه لا يستبعد، بالمقابل ،اللجوء إلى كافة الخيارات الاحتجاجية في حالة تجاهل مطالب الفوج العادلة.

وأهاب المصدر ذاته بكافة المتدربات، والمتدربين اليقظة واستشعار دقة اللحظة، ووحدة المصير، والتحلي بضبط النفس والسبل الديمقراطية في النقاشات، وتبادل وجهات النظر، والتلاحم، والالتفاف حول تنسيقيتهم، والانخراط الفاعل في الخطوات الترافعية والنضالية القادمة لرفع مظلوميتهم الثابتة والمؤكدة.