الجمعة 3 فبراير 2023
سياسة

الاتحادي شهيد: دفاع المغرب عن وحدته الترابية تأسس على الترافع وتسطير برنامج تنموي

الاتحادي شهيد: دفاع المغرب عن وحدته الترابية تأسس على الترافع  وتسطير برنامج تنموي عبد الرحيم شهيد ومشهد من منصة اللقاء
بمشاركة مسؤولين حكوميين، ورؤساء مؤسسات، وطنية وثلة من الخبراء، والأكاديميين، احتضن مجلس النواب اليوم الخميس 19 يناير 2023 يوما دراسيا حول :" "تطورات القضية الوطنية وجهود الديبلوماسية الموازية: المكتسبات ومتطلبات الترصيد"، ذلك بمساهمات كل من الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف بالعلاقات مع البرلمان، مصطفى بايتاس، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  إدريس لشكر، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، آمنة بوعياش، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، أحمد الشامي.

 وفي كلمة افتتاحية، أكد عبد الرحيم شهيد، رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، على أن الفريق يتوخى من هذا اليوم الدراسي، التفاعل مع التطورات الأخيرة لملف الصحراء المغربية، والتفكير في سبل تقوية المكتسبات وترصيدها، مع التركيز على الجهود الدبلوماسية الموازية في تعزيز التموقع الجيد للدبلوماسية الرسمية.  

ويراهن الفريق الاشتراكي بمجلس النواب حسب المتحدث ذاته، على أن يكون هذا اليوم الدراسي، فرصة سانحة لرصد مختلف التطورات التنموية، والحقوقية التي عرفتها الأقاليم الجنوبية للمملكة، في انسجام مع الاختيار الديمقراطي للمملكة المبني على التعددية، واحترام الحقوق والحريات، وبناء الجهوية المتقدمة.

وفيما أكد على أن قضية الصحراء المغربية، كانت ولاتزال تعتبر النقطة الأولى على الأجندة السياسية المغربية، وهو المعطى الذي يعتبر محط إجماع لدى جميع المغاربة، قال عبد الرحيم شهيد، إن الفريق الاشتراكي وفي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، تعتبر القضية الوطنية، جزءا لا يتجزأ من هذا الإجماع الوطني.

وأضاف في هذا الصدد:" بل يسجل لنا التاريخ أننا كنا من بين من أسس له، وإننا إذ نؤكد على مغربية الصحراء، وعلى حق المغرب في صحرائه، وعلى زيف ادعاءات الخصوم بخصوص هذا الملف"، مشددا على أن ذلك يجد أساسه في اعتبار الفريق، والحزب استمرارا طبيعيا للحركة الوطنية، ولحركة التحرير الشعبية، التي أنشئت للدفاع عن استقلال المغرب، وعن تحرير كامل أرضه، بما فيها صحراؤه، كما يجد أساسه في اعتبارهم حزبا وطنيا تاريخيا ورائدا، يؤمن بحق الشعب المغربي كل الشعب المغربي، في الدفاع عن أرضه وعن صحرائه.

 وفي السياق ذاته، اعتبر شهيد أن هذا الدفاع، كان مصاحبا لمسير فعلي، غايته خلق تنمية حقيقية بأقاليم المغرب الجنوبية، وهو ما تحقق له اليوم، حيث تعرف هذه الأقاليم من المملكة نهضة تنموية ملحوظة، تتماشى وتطلعات كل المغاربة في مجموع تراب المملكة خاصة بعد إطلاق عملية تفعيل النموذج التنموي الجديد.

وزاد قائلا إن "دفاع المغرب عن وحدته الترابية، وسعيه في تثبيت مغربية صحرائه، لم يتأسس فقط على الترافع حول عدالة قضيته، من داخل المنتظم الدولي، بل إن مسار تثبيت مغربية الصحراء، تأسس في جزء كبير منه، على خلق تنمية حقيقية بالصحراء المغربية، وذلك بتسطير برنامج تنموي خاص بالأقاليم الجنوبية، وهو البرنامج الذي دفع إلى تسريع التنمية والاندماج الاجتماعي والاقتصادي في الصحراء، من خلال إقامة  مشاريع مهيكلة، كالطريق السريع تيزنيت-العيون-الداخلة وميناء الصيد في لمهيريز وميناء الداخلة الأطلسي، بالإضافة إلى إحداث خط بحري ساحلي مخصص للبضائع بين الدار البيضاء والداخلة، وإعادة فتح الخطين البحرين الذين يربطان جزر الكناري بكل من طرفاية والعيون، ثم تشييد مركز استشفائي جامعي في العيون ومجمع للتكنولوجيا في فم الواد، وغيرها من المشاريع التنموية المهيكلة.