الاثنين 15 إبريل 2024
مجتمع

النّواصر.. هذا ما توافق عليه المفتشون والمدير الإقليمي للتّربية الوطنية

النّواصر.. هذا ما توافق عليه المفتشون والمدير الإقليمي للتّربية الوطنية شكيب بن موسى، وزير التربية الوطنية والتعليم
توافق المدير الإقليمي بالنواصر مع اللجنة الإقليمية لنقابة مفتشي التعليم بالنواصر في لقاء عقد بين الطرفين تعهد بمقتضاه المدير الإقليمي بعدد من الالتزامات، فيما أرجأ المفتشون وقفتهم الاحتجاجية إلى غاية 8 فبريار 2023 بعد وساطة قادها مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات.

وبحسب بيان أصدره المجلس الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بالنواصر، توصلت به جريدة "أنفاس بريس"، فقد جرى الاتفاق على "تأهيل مكتب المفتشية الإقليمية الحالي بالتجهيزات الضرورية من حواسيب ومكاتب وأدوات مكتبية، وإدخال مشروع تأهيل مقر المفتشية الإقليمية- مقاطعة بوسكورة- المتواجدة بإعدادية إدريس الأول ضمن برنامج عمل المديرية الإقليمية خلال الموسم الحالي، مع صرف جميع المستحقات المالية العالقة في الأيام القليلة القادمة بعد تخصيص مبلغ إضافي من الأكاديمية لاستدراك العجز الحاصل في ملف التعويضات الخاصة بالمفتشين".

 واتفق الطرفان على "تنظيم العمل التربوي داخل المديرية وخصوصا فيما يتعلق بالتراسل الإداري والعلاقة بين المفتشين، من خلال مجلس التنسيق، من جهة وبين مصالح المديرية الإقليمية من جهة ثانية، وكذا تنظيم عملية الاستفادة من سيارة المصلحة المهترئة- في انتظار توفير سيارات آمنة من الأكاديمية- للقيام بمهام التأطير والمراقبة التربوية من طرف مجلس التنسيق ووضع جدولة لذلك يحرص على تنفيذها السيد المنسق الإقليمي للتفتيش، فضلا عن العمل على تجاوز سوء التنسيق والمشاكل التدبيرية والتواصلية مع هيئة التفتيش والتي عاقت تنفيذ البرنامج الإقليمي للتكوين المستمر".

وبينما دعا البيان النقابي " الإدارة الإقليمية إلى الوفاء بالالتزامات والابتعاد عن أي مناورة تستهدف المماطلة والتسويف وربح المزيد من الوقت، مما سيؤدي إلى قطع حبل الثقة بينها وبين هيئة التفتيش"، طالب إدارة الأكاديمية الجهوية بـ"العمل على تحسين ظروف اشتغال هيئة التفتيش بتوفير مقر للمفتشية الإقليمية وسيارات تنقل لائقة وآمنة وبالعدد اللازم وإمداد أطر التفتيش بالعدة الإلكترونية والهواتف للملتحقين الجدد".