الأربعاء 24 إبريل 2024
مجتمع

أراضي الجموع..قبيلة تحذر السلطات بزاكورة وطاطا من مواجهة قبلية دامية

أراضي الجموع..قبيلة تحذر السلطات بزاكورة وطاطا من مواجهة قبلية دامية مشهد لأراض سلالية
وجهت الجماعة النيابية لقبيلة الكرازبة بفم زكيد (عمالة إقليم طاطا) شكاية حصلت "أنفاس بريس" على نسخة منها، إلى السلطات المحلية في شخص قائد قيادة "ألوكوم" وعامل اقليم طاطا وكدا قائد قيادة ترناتة وعامل اقليم زاكورة من أجل التدخل العاجل لوقف كل أشكال الترامي والسطو على أراضيها الجماعية بمنطقة "انبد" على الحدود الشرقية مع قبيلة اولاد عيسى بجماعة لبليدة بقيادة ترناتة، بجوار "الحاسي لصفر" من قبل مجموعة من الأشخاص المنحدرة من قبائل اولاد عيسى، بالنظر لكون "الوثائق التاريخية الثبوتية والتي تثبت تملكها للمجال الفلاحي الرعوي الجماعي المترامى عليه".
وأوضح المشتكون في تصريح لـ"أنفاس بريس"، أنهم يتوفرون على "رسم عدلي(تعريف بخط) يعود إلى جمادى الثانية لسنة 941هجرية صادر عن المحكمة الشرعية لقاضي التوثيق بتازناخت تحت رقم114/86،يفيد أن الحدود المتعارف عليها، مند قدم التاريخ بين قبيلة اولاد عيسى بزاكورة ونظيرتها الكرازبة بفم زكيد، تمتد من" فايجة اولاد امراح " و"فم وينيسلي" الفاصل بين " الجبل الاحمر والجبل الازرق" الى " أنبد" ومجرى الماء على الطريق الوطنية رقم12، إلى منطقة "الحاسي لصفر"، وهو مجال فلاحي رعوي مملوك لقبيلة الكرازبة. كما أن هذه الأخيرة تتوفر على تحديد إداري، يؤكد أن نفس المجال هو للقبيلة ذاتها.
وكشفت ذات المصادر انه داخل مجالها الترابي الجماعي، قامت العناصر المترامية والتي لا تمثل الا "فئة" من قبائل اولاد عيسى ، بالشروع في حفر بئر يوم 17/12/2022 تمهيدا لبداية الاستغلال والتوسع تم الاحتلال، وتعتبر هده المحاولة الثالثة من نوعها حيث قامت نفس العناصر بمحاولتين سابقتين الاولى نفدت سنة 1999 الا ان السلطات المحلية التابعة لقيادة الوكوم عملت على توقيفها والمحاولة الثانية احبطت من قبل قيادة تينزولين بزاكورة سنة2001".
وشدد المشتكون على ان البئر المراد حفره من طرف المترامين ،يوجد بجوار بئر تابع لقبيلة الكرازبة تم حفره سنة 1883 وكان مخصص للرحل والرعاة.
ونبه المصدر ذاته، إلى أنه "في حالة عدم وقف هذا الترامي لم يبق لهم من خيار سوى استنفار إخوانهم في الدم، وذوي الحقوق بكل أنحاء المغرب (في إيليغ، و بوكير، وزاكورة، وورزازات، وأكادير، وكلميم والعيون ....) بهدف رد هذا الهجوم وحماية أراضيهم الجماعية المعرضة للسرقة والسطو"، وفق تعبيرهم.
الجدير بالإشارة ان هدا المجال المترامي عليه من طرف عناصر من قبيلة اولاد عيسى، يعتبر من الأراضي الفلاحية الخصبة المستهدفة من طرف المستثمرين في زراعة "الدلاح" بالمنطقة.