الأربعاء 19 يونيو 2024
اقتصاد

تجار المونديال بوجدة.. كأس قهوة ب 60 درهما !!!

تجار المونديال بوجدة.. كأس قهوة ب 60 درهما !!! مشهد لأحد مقاهي وجدة
للوطنية عناوين بارزة : الحب ، الفرحة ، التضحية؛ المغربيات والمغاربة بعشقهم لهذا البلد الجميل ، بحبهم للراية المغربية، وبمساندتهم للمنتخب الوطني، اختاروا نساء ورجالا، أطفالا وشيوخا...اختاروا المقاهي للفرجة حيث طقوس الهتاف والزغاريد والرقص والفرح الهستيري وكأنهم حاضرون في ملاعب قطر ...
في كل المقابلات التي خاضها المنتخب الوطني ، ضد كرواتيا أولا ، بلجيكا ثانيا ، كندا ثالثا ...كان الوجديون والوجديات ، كما هو شأن كل المغاربة والمغربيات في مدن وقرى المغرب ، كانوا في الموعد ، كانوا في المقاهي يحضرون للخروج الى الشوارع بعد نصر آت لا محالة ...دعهم يفرحون ، دعهم يرقصون...انهم مغاربة.
لكن ، avec un grand mais ، ما أفسد ويفسد هذه الفرحة بوجدة ، على الأقل حسب ما عاينته ، هو جشع أرباب المقاهي ؛ بعض مقاهي حي القدس على الخصوص ، والفضاءات المحيطة بجامعة محمد الأول ، حيث رفعوا سعر فنجان قهوة إلى 60 درهما ...هؤلاء ينتهزون ويغتنمون الفرص جشعا واستغلالا !!!
الوطن يا سادة حب وتضحية ولا يقبل إفساد الفرح الجماعي؛ أنا ابن الناظور ، وكنت أزور مليلية عندما يلعب المنتخب الإسباني،  وعندما ينتصر الاسبان صاحب المقهى يستضيف الزبناء ويشبعهم أكلا وشرابا، وكنا ونحن شباب بالناظور ، ننتظر بفارغ الصبر ، مقابلة من مقابلات اسبانيا، وكنا ندعو للفريق الإسباني لأن المتعة قادمة .
فكفى جشعا يا بعض أرباب المقاهي بحي القدس - وجدة ، فالوطن حب وعطاء وتضامن .