الثلاثاء 7 فبراير 2023
خارج الحدود

باريس.. إدانة طبيب نساء بتهمة ارتكاب اعتداءات جنسية ضد 32 امرأة

باريس.. إدانة طبيب نساء بتهمة ارتكاب اعتداءات جنسية ضد 32 امرأة وقفة احتجاجية سابقة ضد الطبيب الفرنسي إميل داري
أدين رئيس قسم أمراض النساء والتوليد والطب التناسلي في مستشفى تينون، إميل داري، الأربعاء  23 نونبر 2022 بارتكاب  اعتداءات جنسية ضد  32 امرأة، بحسب مصدر قضائي نقلته وكالة فرانس برس.

وقد تم وضع اختصاصي أمراض بطانة الرحم تحت الرقابة القضائية مع حظر الاتصال بالضحايا وإجراء الاستشارات الخاصة بأمراض النساء، بحسب هذا المصدر.

وبعد تقديم شكوى أولية بتهمة اغتصاب شخص له سلطة على قاصر يزيد عمره عن 15 عام فتح مكتب المدعي العام في باريس تحقيقًا أوليًا في 28 شتنبر 2021، وامتد ليشمل الاغتصاب الجماعي في 3 يناير 2022. وكان الطبيب الباريسي قد سُحب من مسؤولياته في دجنبر 2021 بعد نشر تقرير من التحقيق الداخلي يستهدفه.

وقد الطبيبي الفرنسي عند التحقيق معه من طرف الشرطة الفرنسية قد أكد أنه يحترم بشكل منهجي موافقة مرضاه وأنه حذرهم قبل إجراء الإجراءات الطبية عليهم. كما أكد أنه لم تكن لديه نية للإيذاء، كما وصف اتهامات المرضى ب  "الوهمية ". ووفقا له ، هؤلاء المرضى كانوا في حالة فشل للعلاج، وهو الأمر الذي يفسر – بحسب قوله سبب الكراهية تجاهه.

قضية البروفيسور داري تشبه حالة وزيرة الخارجية كريسولا زاكاروبولو ، طبيبة أمراض النساء وأخصائية معترف بها في أمراض بطانة الرحم ، والتي خضعت لتحقيق في باريس منذ ربيع العام الماضي بعد شكويين بالاغتصاب وثالثة بسبب العنف.

وفي أعقاب قضية داري، قامت الجمعيات العلمية لأمراض النساء بسن "ميثاق استشارة" ، يذكر على وجه الخصوص بضرورة الحصول على "الموافقة الشفوية للمرأة يتم الحصول عليها قبل إجراء أي فحص سريري" .