الأربعاء 7 ديسمبر 2022
سياسة

الحزب الشعبي في مليلية المحتلة يتهم المغرب بخرق معاهدة الشراكة

الحزب الشعبي في مليلية المحتلة يتهم المغرب بخرق معاهدة الشراكة الأمين العام للحزب الشعبي بمليلية المحتلة، ميغيل مارين
بعد فشله في تلغيم العلاقة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، وسعيه الحثيث إلى إحراج حكومة سانشيز التي اختارت "علاقة طبيعية" مع الرباط، عاد الحزب الشعبي بمليلية المحتلة إلى اتهام السلطات المغربية برفض تطبيق ما يسمى بـ "نظام المسافرين" منذ إعادة فتح الحدود في 17 مايو 2022. مؤكدا أن المغرب يرفض دخول أي نوع من المشتريات الإسبانية ينفذها مغاربة، ولو للاستخدام الشخصي، إلى أراضيه وقال الأمين العام للحزب الشعبي بمليلية المحتلة، ميغيل مارين، إن "المغرب يرفض تطبيق قوانينه الخاصة على "الحدود البرية مع إسبانيا" (المغرب لا يعترف بأي حدود برية مع إسبانيا)، وهو ما يطبقه بالفعل على حدوده الجوية أو البحرية". وتابع مارين إن المغرب "لا يمتثل لاتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب وغيرها من الاتفاقيات الموقعة مع الاتحاد الأوروبي". غير أن المفوضية الأوروبية قالت إن الحكومة الإسبانية وحدها المخول لها القول إن المغرب يخرق قوانين الشراكة مع إسبانيا.
وشدد المسؤول اليميني على "أننا لسنا على علم بأن الحكومة الإسبانية قد نقلت إلى المغرب نفسه أو إلى المفوضية الأوروبية، أدنى شكوى بشأن هذا السلوك غير الودي".
ويحاول ميغيل مارين إفساد العمل الذي يقوم به البلدان من أجل إنجاح اجتماع اللجنة العليا المشتركة المغربية الإسبانية في بداية السنة المقبلة 2023، وذلك بعد طي صفحة أزمة دبلوماسية حادة، وعام من القطيعة، بين الطرفين، على خلفية استقبال إسبانيا، في 24 إبريل 2021 لإبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو.