الجمعة 9 ديسمبر 2022
سياسة

سمير شوقي: السفارة الفرنسية في الرباط تفقد بوصلتها

سمير شوقي: السفارة الفرنسية في الرباط تفقد بوصلتها سمير شوقي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
نشرت السفارة الفرنسية بالرباط تكذييا غير مفهوم على أقل تقدير.
فقد نفت ما وصفته بادعاء "أي تدخل من قبل السلطات الفرنسية لمنع متحدث من التدخل في قناة فرنسية" !!!
دعونا نوضح الأمور. هذا شأن فرنسي - فرنسي حيث حل رئيس حركة MAK (فرنسي - جزائري) ضيفا على  قناة CNews الفرنسية في مقرها في بالعاصمة الفرنسية باريس.
فلماذا السفارة الفرنسية بالرباط هي التي تنفي؟ وأين تعني هذه القضية المغرب؟ هذا محير، أو لنقل بصريح العبارة تلميح خبيث!
أما مايتعلق بعبارات بيان النفي المذكور، مثل حرية التعبير في فرنسا، فهي فقط دعاية محضة. فالجميع يعلم أن الإليزيه هو من تدخل  في آخر لحظة لفرض الرقابة على هذه المقابلة لتجنب الإساءة إلى الجزائر.
وقبل ذلك بأيام قليلة، ألم تكن صحيفة "لوموند" اليومية الشهيرة مجبرة من طرف الإليزيه على حذف مقال نُشر في نسختها الإلكترونية؟
لذلك ندعوكم لوقف هذا الانفصام و عقدة المتكبر الذي يستمر في رؤية أفريقيا من فوق و كأنها محمية فرنسية.
أيها الأصدقاء الفرنسيون، استيقظوا ، فنحن في عام 2022.
سمير شوقي، صحفي وكاتب