الجمعة 9 ديسمبر 2022
اقتصاد

الري بتقنية النانو يبشر بمزيد من الإنتاجية في المغرب

الري بتقنية النانو يبشر بمزيد من الإنتاجية في المغرب معهد البحث الزراعي يوصي بالري بتقنية النانو
أكد المعهد الوطني للبحث الزراعي، في تقرير أنشطته برسم سنة 2021، أن إنتاج الحبوب يمكن أن يرتفع بشكل ملموس إذا تم اللجوء إلى الري بتقنية النانو. 
وقد انكب المعهد في دراسة حول تحسين إنتاجية الزراعات البديلة عن طريق تقليص كميات المياه المستخدمة.
وأظهرت نتائج هذه الدراسة زيادة ملحوظة في إنتاج الحبوب نتيجة استخدام الري بتقنية النانو (الري على نطاق صغير بأنابيب مدفونة ومسامية) مقارنة بالري بتقنية التنقيط، وذلك بفضل نضج مبكر للحبوب. 
وأوضح المعهد في تقريره أن تآكل التربة والتلوث والتصحر تبقى من بين المشاكل الرئيسية التي تهدد الإنتاجية والتي تتسبب فيها الأنشطة الزراعية القائمة على الحرث المكثف، مسجلا أن الأوساط العلمية تقترح بدائل تركز على التقليل من الحرث وتناوب المحاصيل بشكل مناسب وتدبير المخلفات الزراعة.
وسجل المصدر ذاته أن المغرب ملتزم بخارطة طريق للزرع المباشر، وفق مقاربة الزراعة المحافظة على الموارد، لبلوغ مليون هكتار في أفق سنة 2030، مشددا على أن الدراسة تهدف إلى تشخيص تأثير ممارستين زراعيتين هما، البذر التقليدي والبذر المباشر من خلال المناوبة بين الحمص والقمح اللين، على الجودة الفيزيائية والكيميائية للتربة في منطقة زعير. 
ويعطي المعهد الوطني للبحث الزراعي الأفضلية للممارسات الزراعية الجيدة، لا سيما في مجال البذور والغراسة، التي تحدد في الوقت نفسه حجم الإنتاج والجودة التكنولوجية والتجارية للمحاصيل. وفي هذا الصدد، يهدف المعهد إلى تعزيز نظم الإنتاج المستدامة ويدعو إلى التدبير عن طريق التوقع وكذا استخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصالات.