الأحد 2 أكتوبر 2022
خارج الحدود

باحثة أميركية: الرئيس التونسي قيس سعيّد يقتل الديمقراطية ويتجه نحو قمع الأصوات المنتقدة

باحثة أميركية: الرئيس التونسي قيس سعيّد يقتل الديمقراطية ويتجه نحو قمع الأصوات المنتقدة سارة يركيس
قالت الباحثة الأمريكية المتخصصة في الشأن التونسي بمؤسسة كارنيغي، سارة يركيس، في مقابلة مع موقع "أصوات مغاربية"، إن الديمقراطية التونسية "تتآكل باستمرار"، أن الرئيس التونسي قيس سعيّد، "يواصل إغلاق الفضاء العام ويحارب الإعلام"، مشيرة إلى أن المرسوم الأخير الذي يّقر عقوبات سجنية مشددة ضد ناشري "الأخبار الكاذبة" بداية "للانزلاق نحو قمع الأصوات المنتقدة".
وأضافت الباحثة الأمريكية، بأن الرئيس قيس سعيّد، وضع نهاية للنموذج الديمقراطي التونسي، ويفعل كل ما في وسعه لوأد هذه التجربة الديمقراطية في تونس، فالرئيس سعيّد يواصل إغلاق الفضاء العام ويحارب الإعلام. لقد أصدر مؤخرا مرسوماـ تضيف الباحثة الأمريكية- جديدا يقضي بعقوبات سجنية شديدة للأشخاص الذين ينشرون "أخبارا كاذبة"، ومثل هذه الخطوات هي عادة بداية للانزلاق نحو قمع الأصوات المنتقدة، وليست من صميم الديمقراطية.
فالتونسيون الذين انتخبوا سعيّد بحثا-حسب الباحثة -عن رجل يُنقذ البلاد من الأزمة الاقتصادية، "لكن ما فعله بعد وصوله إلى السلطة هو التركيز على تغيير نظام الحكم. والنتيجة تراها اليوم، فالمشاكل الاقتصادية تعمقت، والديمقراطية تحتضر.