الأحد 2 أكتوبر 2022
اقتصاد

اعليا: ارتفاع سعر الدولار سينعكس سلبا على الفاتورة النفطية والدين الخارجي للمغرب

اعليا: ارتفاع سعر الدولار سينعكس سلبا على الفاتورة النفطية والدين الخارجي للمغرب ياسين اعليا، أستاذ الاقتصاد
ماهو تأثير ارتفاع سعر صرف الدولار مقارنة مع الدرهم على الاقتصاد الوطني بعدما تجاوزت قيمته الآن 10.71 درهم، حسب السعر المرجعي الذي نشره بنك المغرب بتاريخ 21 شتنبر 2022.
هل له تأثير على الصادرات والواردات المغربية؟ وماهي التدابير الممكنة لحماية الاقتصاد الوطني من تقلبات سعر الصرف؟
ياسين اعليا، أستاذ الاقتصاد، أوضح في اتصال مع "أنفاس بريس"، أن ارتفاع قيمة الدولار المتواصل راجع بالأساس إلى السياسات النقدية التي ينهجها البنك الفدرالي الأمريكي بسبب رفعه لمستويات نسب الفائدة المتتالية لمحاربة التضخم ووقف زحفه، وسيكون له تأثير على مجموع دول العالم و المغرب من بينها.
من ناحية التبادل التجاري، على مستوى الصادرات سيكون مفيدا للمغرب في بعض القطاعات خاصة صادرات الفوسفاط، لكن تأثيره لن يكون كبيرا في قطاع صادرات السيارات بحكم أن معاملات المغرب هي بنسبة أكبر مع أوروبا بالأورو في قطاع السيارات.
أما على مستوى الواردات، يقول اعليا أن الأمر سيكون صعبا على المغرب لأن الفاتورة النفطية ستزداد ارتفاعا بحكم ارتفاع مستويات الدولار أمام الدرهم، وكذلك المواد الأساسية المتعلقة بالتجهيز. وهناك جانب آخر يجب الإشارة إليه هو جانب ارتفاع الدين الخارجي، لأن أداء الدين الخارجي يكون بالدولار، مما سيرفع من قيمة المستحقات المقبلة مقارنة مع التوقعات السابقة  ناهيك عن مسألة الاستثمارت الخارجية القادمة بالدولار سوف تنتعش بعض الشيء. هذا التأثير سيكون بسيطا بحكم واقع التراجع الاقتصادي الذي أكده التقرير الأخير للبنك الدولي الذي يحذر من انحسار النمو الاقتصادي سنة 2023، وبالتالي هناك عدم استقرار في الأسواق العالمية واستمرار هذه الأزمة الروسية الأوكرانية التي تؤثر بشكل كبير على الأسواق العالمية والنشاط الاقتصادي، وبالتالي فإن المستثمرين يتوجهون إلى الاستثمار في الدولار الأمريكي وفي الاقتصاد الأمريكي الذي يضمن لهم عائدات أكبر.