السبت 26 نوفمبر 2022
مجتمع

الزيايدة ببنسليمان: وأخيرا جاء الفرج لتلاميذ مدرسة اولاد وهاب

الزيايدة ببنسليمان: وأخيرا جاء الفرج لتلاميذ مدرسة اولاد وهاب المدرسة قريبة جدا من الطريق، وتقع في منعرج فإن كل شروط حوادث السير الخطيرة والمميتة
في الوقت الذي استبشر فيه  سكان دواوير اولاد وهاب ولقدامرة (جماعة الزيايدة)  ولمدنيين (جماعة مليلة) بإقليم بنسليمان خيرا بإعادة بناء مدرسة أولاد وهاب ( فرعية) التابعة لمجموعة مدارس ثلاثاء الزيايدة، وظهورها في حلة تليق بهيبة المدرسة، ومكانة العلم والمعرفة، واستبشرت الساكنة أكثر بإصلاح الطريق المار من أمام المدرسة بتعبيده، وفك العزلة عن التلاميذ، وعن هيئة التدريس، إلا أنه سرعان ما لاح مشكل جديد لا يقل خطورة، وهو أن سائقي السيارات والشاحنات باتوا يسوقون بشكل جنوني على الطريق المذكورة في غياب علامات التشوير والمراقبة. ولأن المدرسة قريبة جدا من الطريق، وتقع في منعرج فإن كل شروط حوادث السير الخطيرة والمميتة كانت متوفرة، لولا أن الله ستر. 

ولهذه الغاية تقدمت جمعية آباء وأمهات وأولياء تلاميذ مدرسة أولاد وهاب ومعها جمعية الخير لتنمية البادية وحماية البيئة بطلبات تشوير الطريق لمختلف الجهات، لكن دون جدوى.

إلا أنه بتاريخ 18شتنبر 2022 جرى تثبيت علامات التشوير قرب المدرسة، تحدد السرعة بين 60 و 40 مع علامة انتباه مدرسة، وفي اليوم الموالي تطوع أحد المحسنين ليستقدم شركة متخصصة لإنشاء حواجز حادة من السرعة ( ضوصان) ويقيمها على يمين ويسار المدرسة، بما يحد من سرعة وسائل النقل الجنونية.

وقد خلفت العملية فرحا عارما في نفوس التلاميذ وأمهاتهم وآبائهم لكونها مرتبطة بأمن وسلامة فلذات أكبادهم، ولأنهم كانوا يفكرون في منع صغارهم من التوجه الى المدرسة أمام تلك السرعات الجنونية التي يسوق بها السائقون بقرب المدرسة مستغلين امتداد الطريق و خلوها من كل رقابة.