الجمعة 9 ديسمبر 2022
كتاب الرأي

المساوي: لن نقبل أن يمس الملك محمد السادس

المساوي: لن نقبل أن يمس الملك محمد السادس عبد السلام المساوي
قد نقبل ان تكون وسائل الاعلام العسكري الجزائري من المؤلفة  جيوبها ، وقد نقبل تطليقها للصحافة النزيهة والمستقلة مقابل خدمة النظام العسكري، ومقابل اغراءات واملاءات ... وقد نقبل اغتصابها لشروط المهنية وتسخير مقالاتها للهجوم الشرس والوقح على المغرب وثوابته. فقد لاحظنا كثيرا تحاملا اعلاميا جزائريا غير مبرر، بل اننا نسخر من بعض المقالات التي بذل أصحابها مجهودا كبيرا في تبرير خلاصات جاهزة في أذهانهم ...

قد نقبل الكثير من الخبث الذي تضمنته حملات الإعلام العسكري الجزائري، لأننا نعلم، وأصحابها ومسخروهم، يعلمون دوافع الحقد على المغرب وخلفيات العداء ...
ولكن، لن نقبل اطلاقا، الآن وغدا، وبالأمس القريب والبعيد، لن نقبل ان تمس مقدسات المملكة المغربية بنشر الأضاليل والمغالطات التفاهات والأكاذيب ....

لن نقبل أن يمس الملك محمد السادس، عرش متحرك يتربع داخل قلوب الشعب في سياق التعريف الجديد الذي وضعه جلالة الملك لنظام الملكية " البيعة المتبادلة بين العرش والشعب "...
هناك اجماع وطني، يوحد المغاربة حول ثوابت الأمة ومقدساتها، والخيارات الكبرى للبلاد، وأولها " الملكية الوطنية والمواطنة، التي تعتمد القرب من المواطن، وتتبنى انشغالاته وتطلعاته، وتعمل على التجاوب معها "، وثانيها ، مواصلة مواصلة الخيار الديموقراطي والتنموي بعزم وثبات. يقول جلالة الملك عن الملكية المواطنة " يعلم الله انني أتألم شخصيا، ما دامت فئة من المغاربة ولو أصبحت واحدا في المائة، تعيش في ظروف صعبة من الفقر او الحاجة. لذلك أعطينا أهمية خاصة لبرامج التنمية البشرية، وللنهوض بالسياسات الاجتماعية، والتجاوب مع الانشغالات الملحة للمغاربة ."

على المتتبع للوضع المغربي ، خصوصا الأجانب غير المطلعين على تاريخ المغرب جيدا ويسارعون الى انتقاد الملكية والنظام، أن يعلموا أن الملكية في المغرب نظام عرف تجارب وأخذ دروس التاريخ. فالملكية متعددة القرون " multiséculaire " تعايشت مع حركات مناوئة " antagonistes " وأخرى صديقة عبر تاريخ نشأتها وتطورها، تفاعلت مع الزوايا واحتجاجاتها، تعاملت مع بلاد السيبة وبلاد المخزن ، تجنبت الصدامات الخارجية والدولية وتفادت القوى الدولية والاقليمية ....

أن الملكية في المغرب عاشت الاستعمار الأوروبي والحجر الأجنبي، تفاعلت مع مختلف الايديولوجيات السياسية والأفكار الاجتماعية الإنسانية من تصوف وتشيع ومذاهب دينية وسياسية كثيرة، تجاذبت مع الايديولوجيات اليمينية واليسارية وعاشت على وقع الصراع بين الشرق الشيوعي والغرب الرأسمالي زمن الحرب الباردة، تمرست على التعامل مع حركات وأفكار الانفصال، في محطات تاريخية مهمة ومفصلية، كلها محطات قوت للملكية، وشكلت عقلها الباطن بمثابة خزان للأعراف والتقاليد في تدبير العقليات والأزمات ....

أن الملكية تمثل النظام الوحيد الذي جمع ووحد المغاربة حول مشروع وطني لبناء الدولة من منطق مغربي خالص، في غياب اي تصورات أو مشاريع يمينية أو يسارية أو غيرها حقيقية للبناء. فهي المؤسسة الوحيدة، التي استطاعت أن توفق بين التاريخ والحاضر من أجل المستقبل، بدون حسابات شخصية أو سياسوية، وإلا كان مصيرها كعدد من الأنظمة في فضائنا العربي والثقافي والجغرافي: الاندثار والتفكك والتطاحن الدموي ....

إن الملكية هي المؤسسة الوحيدة التي أتقنت فنون تدبير التناقضات الداخلية والخارجية، وخلقت توازنا لاستمرار الدولة والمجتمع  فالملكية المغربية هي ملكية تدبيرية وليست تنفيذية كما يقول البعض، ذلك ان الملك يضع التصورات الكبرى ويرسم الخطوط العريضة ليس فقط لتدبير مرافق الدولة ومؤسساتها السياسية والاجتماعية وانما أيضا يحدد هوامش التفاعل مع المجتمع ومختلف الأفكار الرائجة فيه ....

أن حملات الهجوم التي تشنها  وسائل الإعلام العسكري الجزائري تنم عن وجود قصور في استيعاب طبيعة النظام السياسي للمغرب من جهة، ومن جهة ثانية ب " عقدة " تجعل الواقفين وراء هذه الحملات الإعلامية يتحركون كلما عززت الرباط موقعها داخل القارة الافريقية واتخذت مواقف دبلوماسية مستقلة تجاه عدد من القضايا الدولية  ...

فكلما حقق المغرب وملك المغرب بجهده الخاص توسيعا لمجال شراكاته الدولية خصوصا في إفريقيا، وكلما خافظ على استقرار قراره السياسي في العلاقات الدولية بدون اندفاع مصلحي ضيق، وكلما حصن المغرب وحدته الترابية ومغربية صحرائه باعتراف أعظم دولة في العالم، وكلما رفض المغرب الانحياز إلى جبهات متصارعة كما حدث في ليبيا واليمن مثلا، نجد أصواتا اعلامية تدع كل المنجزات جانبا وكل المكتسبات التي حققها المغرب كدولة، وتهاجم المغرب ورموزه من خلال اثارة مسائل خاصة أو شخصية لا علاقة بجوهر التحليل والنقد الموضوعي...

على وسائل الاعلام العسكري الجزائري المعادية للمغرب والمسيئة لثوابته ومقدساته ظلما وبهتانا، عليها أن تنزل إلى الأرض، أرض واقع الجزائر، أن تنزل بمهنية وموضوعية واستقلالية. أن تهتم نقديا بمشاكل الجزائر، وهي لا تحصى عددا وخطورة....

على وسائل الإعلام هذه أن تركز على مشاكل بلادها ،المغرب بقيادة محمد السادس  يشق طريقه نحو المستقبل، وهو طريق ملكي يشتغل، يفتح الأوراش الكبرى ... وعندما تكون هناك اختلالات فهو أول من ينبه اليها وعليها ولا ينتظر وسائل الاعلام العسكري الجزائري...الملك يشخص ويقترح الحلول والبدائل في إطار " البيعة المتبادلة بين العرش والشعب " ....