الجمعة 12 أغسطس 2022
خارج الحدود

زعيمة حزب بوديموس "تبتز" سانشيز بحزمة مطالب اجتماعية

زعيمة حزب بوديموس "تبتز" سانشيز  بحزمة مطالب اجتماعية زعمية "بوديومس" ووزيرة الحقوق الاجتماعية، لوني بيلارا، رفقة النائبة الثانية لرئيس الحكومة، يولاندا دياز
حدد حزب "بوديموس" المشارك في الائتلاف الحكومي الإسباني مسارًا للتفاوض مع الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني بشأن بعض الميزانيات، حتى يتسنى لبدرو سانشيز تنفيذ خارطة الطريق، وضمان إكماله للتفويض الحكومي حتى نهاية عام 2023.
يأتي ذلك في أعقاب الخلافات الجارية بين الحزبين الشريكين في الحكومة، مثل معارضة "الحزب الأرجواني" لالتزام سانشيز تجاه الناتو بزيادة الإنفاق الدفاعي بنحو 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي. وهذا ما أكدته، صباح اليوم (04 يوليوز 2022)، زعيمة بوديموس ووزيرة الحقوق الاجتماعية، إيوني بيلارا، أمام المجلس التنسيقي للحزب، وهو أعلى هيئة تقريرية.
 
ووضعت بيلارا على الطاولة قائمة بالمطالب التي ستكون أرضية للتفاوض مع الحليف الحكومي حول دعم الميزانيات، من بينها أن يتم تمويل "الزيادة في الإنفاق الدفاعي الذي وصل، حسب قولها، إلى مستويات قياسية وإسبانيا ليست في حالة حرب"، من خلال الإصلاح الضريبي، والذي يتضمن فرض ضريبة على الثروات الكبرى، أو تسريع الضريبة على شركات الطاقة أو تحديد معدل 15٪ كحد أدنى على جميع أرباح الشركات الكبرى، إضافة إلى التقليل من الضريبة على القيمة المضافة البيطرية أو مستحضرات التجميل النسائية.
 
وأوضحت بيلارا، في كلمتها أمام المجلس التنسيقي للحزب، قائلة: "نقترح تحديد سعر أقصى للوقود يضع حدًا لارتفاع الأسعار". وأضافت: "سيتم دفع هذا السعر الأقصى بفضل الضريبة غير العادية على أرباح شركات الطاقة".
 
إلى ذلك، أوضحت وزيرة الحقوق الاجتماعية أنه مقابل الزيادة في الإنفاق العسكري التي تستلزم تكلفة إضافية في حسابات الدفاع تصل إلى 1000مليون يورو، يمكن اقتراح إحداث صندوق يزيد بمقدار 10 أضعاف للاستثمار في الصحة العامة والتعليم العمومي. حيث يمكن للمجتمعات المتمتعة بالحكم الذاتي أن تطلب التمويل طوعا، لكن يجب عليها أن تساهم بيورو واحد من ميزانياتها مقابل كل يوروين تتلقاهما من هذا الصندوق.
 
إضافة إلى ذلك، أكدت الزعيمة اليسارية أنه، في المجال الصحي، يجب تخصيص نسبة مئوية معينة كحد أدنى للرعاية الأولية ونظام الصحة النفسية العامة؛ أما في المجال التعليمي، فيمكن تخصيص نسبة معينة كحد أدنى لإنشاء أماكن جديدة لتعليم الأطفال من 0 إلى 3.
 
ومن بين التدابير الأخرى التي أعطتها بيلارا الأولوية، نذكر إنشاء صحي فحص للرضع، وتمديد إجازة الأبوة والأمومة. كما ستطالب زعيمة بوديموس بالموافقة "فورًا" على تضمين دخل تربية الأطفال البالغ 100 يورو شهريًا لكل طفل في كل أسرة وتمديد إجازة الأمومة والأبوة للفترة الحالية، من 16 أسبوعًا إلى ستة أشهر. كما ستشمل إجازة مدفوعة الأجر للعاملين لمدة سبعة أيام في السنة للحصول على الرعاية.
 
وبالإضافة إلى كل هذا، سيتم إضافة 600 مليون يورو للمساعدة على الإعالة و 200 أخرى لمضاعفة عدد المستفيدين منها. كما تمت إضافة 70 مليون إضافية على ما هو مخصص حاليًا لمكافحة العنف الجنسي، فضلا عن تحديث معاشات ورواتب الموظفين العموميين بما يتناسب مع التضخم.