الأربعاء 10 أغسطس 2022
مجتمع

كلميم وادنون.. أطر الإدارة التربوية تشارك في المشاورات الوطنية لتحقيق "تعليم ذي جودة للجميع"

كلميم وادنون.. أطر الإدارة التربوية تشارك في المشاورات الوطنية لتحقيق "تعليم ذي جودة للجميع" جانب من ورشات مشاورات أطر الإدارة التربوية بجهة كلميم واد نون
شارك أطر الإدارة التربوية من مديرين ونظار، حراس عامون، وملحقون تربويون، وملحقو إدارة واقتصاد، وملحقون اجتماعيون بالمؤسسات التعليمية بمختلف أسلاكها بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم واد نون، في المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية، خلال الورشة المفتوحة "World Café" المنظمة، الخميس 30 يونيو 2022 بقاعة الندوات والاجتماعات بثانوية باب الصحراء التأهيلية بكلميم، تحت إشراف مدير الأكاديمية وحضور الفريق الجهوي المشرف على المشاورات.
وخلال افتتاحه لأشغال هذه الورشة، أشاد مدير الأكاديمية في كلمته التوجيهية، بالانخراط الجاد والمسؤول لكافة مكونات المنظومة التربوية من فاعلين تربويين ومتدخلين وشركاء، مذكرا بالمحطات التي ميزها التفاعل والحماس الإيجابيين عبر ورشات الخيال الإبداعي، مرورا بمجموعات التركيز وكذا اللقاءات الترابية، سواء على المستويين الجهوي والإقليمي، هذا فضلا عن المنتديات المفتوحة أمام جميع المواطنات والمواطنين داخل وخارج الوطن على المنصة الالكترونية الخاصة بالمشاورات www.madrastna.ma للمساهمة باقتراحاتهم وملاحظاتهم لتجويد المنظومة التربوية.
وأبرز مدير الأكاديمية أهمية هذه الورشات المفتوحة المتمثلة في إشراك الهيئات الداخلية للمنظومة من أطر هيئة الإدارة التربوية بمختلف مكوناتها إعمالا لمبدإ القرب، وبغية تقديم اقتراحات نابعة من الميدان والواقع التربوي المحلي لإغناء خارطة الطريق 2022/2026، والتي استعرض أهم مرتكزاتها وأهدافها خلال عرض مقتضب.
واعتبر المدير أن تجويد مدخلات المنظومة التربوية من شأنه تحقيق الأثر الذي تتغياه خارطة الطريق على المتعلم(ة)، والمدرّس(ة)، والمؤسسة التعليمية، وذلك عبر اكتساب التلميذ(ة) للتعلمات الأساس والقيم لتنمية شخصيته، وضمان تكوين أساس ومستمر للأستاذات والأساتذة، إضافة إلى جعل المؤسسة التعليمية فضاء للحياة والتفتح خارج الزمن المدرسي. مؤكدا أن تجويد المدرسة محطة أساسية لدعم الإصلاح المنشود تنفيذا لمقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، والنموذج التنموي الجديد لبلادنا.
وبعد تقديم المكلف بنقطة الارتكاز الجهوية لعرض موجز ذكر فيه بمسار المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة العمومية، توزع السيدات والسادة أطر الإدارة التربوية المشاركة إلى ثلاث مجموعات تناوبت على ثلاث موائد مستديرة، خصصت الأولى لتيمة "المدير القائد"، والمائدة الثانية همت موضوع "المؤسسة المستقلة"، فيما تناولت الثالثة موضوع "المؤسسة المنفتحة".
وتميزت أشغال الورشة، التي نشطها الفريق الجهوي بمعية أستاذات وأساتذة، بفتح نقاش عميق ومسؤول، واستصدار توصيات واقتراحات من أجل المساهمة في إغناء مشروع خارطة الطريق، وتعزيزها بمقترحات من الفاعلين الميدانيين والمتدخلين الأساسيين.