الأحد 14 أغسطس 2022
سياسة

المدعي العام الإسباني يرفض طلبا لزعيم البوليساريو ضد المغرب

المدعي العام الإسباني يرفض طلبا لزعيم البوليساريو ضد المغرب زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي
عارض مكتب المدعي العام الطلب الذي قدمه دفاع زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، إلى قاضي المحكمة الوطنية العليا، سانتياغو بيدراز، لمطالبة المركزالوطني للاستخبارات الإسبانية بالكشف عن تقريرين مزعومين لشهري ماي ويونيو 2021،  مدعيا أنهما سيميطان اللثام عن استراتيجية مغربية للتضييق عليه أقناء وجوده في إسبانيا، وذلك بهدف نهائي هو "الضغط" على إسبانيا لإحداث تغيير في الموقف فيما يتعلق بالصحراء، حسب زعمه.

وقد وضع دفاع الزعيم الانفصالي، ابراهيم غالي، هذا الطلب أمام قاضي التحقيقات، في إطار الشكوى المقدمة من الناشط فاضل بريكة الذي يحمل الجنسية الإسبانية، الذي يتهم غالي بارتكاب جرائم اعتقال غير قانوني وتعذيب وجرائم ضد الإنسانية يُزعم ارتكابها في 2019 في مخيمات تندوف.

وحاول ابراهيم غالي، زعيم مرتزقة تندوف، أن يدفع القاضي بيدراز إلى الكشف عن بعض "التقارير المحفوظة" التي يحتمل أن يكون قد أنجزها المركز الوطني للاستخبارات في 18 ماي و 24 يونيو 2021، في خضم الأزمة الدبلوماسية بين الرباط ومدريد. مدعيا أنه علم بتلك "التقارير المحفوظة" من خلال المعلومات المنشورة في يومية "إل باييس"، معتبرا أن الاطلاع عليها "سيثبت دوافع متابعته أمام المحاكم"!.

إلى ذلك، رفضت النيابة العامة هذا الطلب، لأنها تدرك أن "التقارير المحفوظة" لن تقدم أدلة ذات صلة بالتحقيقات القضائية الجارية في حقه، بناءً على ما ينعكس في المعلومات الصحفية حول محتواها.

وقال غالي، في رسالته، إن تقرير 24 يونيو 2021 "سيؤكد، بحسب مصادر "إل باييس"، أنه خلال الأزمة الدبلوماسية بين إسبانيا والمغرب، بسبب استقباله في إسبانيا، قامت المخابرات المغربية بتفعيل إستراتيجية قضائية وإعلامية مزدوجة بهدف التضييق عليه وإعاقة حركته، وخلق حالة رأي في الصحافة تتعلق بالمس بمصالحه".

يذكر أن رئيس محكمة التحقيق رقم 7 في سرقسطة، رافائيل لاسالا، ما زال يواصل التحقيق في دخول غالي إلى إسبانيا في 18 أبريل 2021 ، مركزا على جواز السفر المزور الذي تم استخدامه لتحديد هوية زعيم جبهة البوليساريو، لدى وصوله إلى مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو، حيث تم إدخاله بسبب ما قيل إنه للعلاج من فيروس كورونا.