الأحد 14 أغسطس 2022
رياضة

مدرب المنتخب الجزائري "يكشف" عن إصابته بعقدة التفوق

مدرب المنتخب الجزائري "يكشف" عن إصابته بعقدة التفوق الناخب الجزائري جمال بلماضي
لم تنته "البكائيات الجزائرية" عند حدود اليأس التام من إعادة مباراة "الإقصاء المر" على يد الكاميرونيين؛ فقد حلت محل البكائيات عقدة التفوق؛ وهي العقدة التي قال عالم النفس أدلر عن حاملها: "الشخص الذي لديه عقدة تفوق يظهر مواقف تفاخر تجاه الأشخاص من حوله كوسيلة للتغطية على مشاعر الفشل".
هذا الفشل هو الذي قاد الناخب الجزائري، جمال بلماضي، إلى عقد مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين، بقاعة المحاضرات التابعة للمركز الفني الوطني لسيدي موسى، ليقول أمام الجميع، ودون أن يرف له جفن "نحن أفضل من جميع الفرق المتأهلة إلى المونديال وقد فزنا على معظمها". مضيفا "لقد كونّنا مجموعة تستحقّ التأهل إلى المونديال". وتابع: "تعرضنا للظلم التحكيمي عدّة مرات منذ فوزنا باللقب الإفريقي في 2019".
ما يفهم من هذا الكلام أن الناخب الجزائري لجأ إلى استخدام ميكانيزم التعويض النفسي اللاشعورية لتقليل حدة التوتر الناتج عن حالة الاحباط التي تعرض لها، بسبب الإقصاء المزدوج (كأس إفريقيا، نهائيات كأس العالم)، والدليل على  الاختلال في الاتزان النفسي هو ادعاؤه بأن الجزائر هي أفضل من جميع المنتخبات المتأهلة إلى المونديال، ولا نعلم هل يقصد بالمنتخبات المتأهلة إلى المونديال منتخبات العالم أم متخبات إفريقيا. فإذا كان المقصود هو منتخبات العالم، فما على الاتحاد الجزائري لكرة القدم، وهذه نصيحة لوجه الله، إلا أن يستعين بمركز متخصص في الطب النفسي ليشرف على الحالة النفسية لبلماضي، لأن تصنيف "الفيفا" دال بأكثر من مليون بالمئة. أما إذا كان يقصد منتخبات إفريقيا، فهو كلام مردود عليه، لأن المنتخب الجزائري لم يستطع أن يتجاوز الدور الأول من بطولة إفريقيا، كما أنه سقط بعقر داره أمام الكاميرون بهدف قاتل.