الخميس 30 يونيو 2022
مجتمع

لماذا يترافع بلكوش من أجل منع تعدد الزوجات والزواج المبكر؟

 
لماذا يترافع بلكوش من أجل منع تعدد الزوجات والزواج المبكر؟ الحبيب بلكوش
دعا مركز دراسات حقوق الإنسان والديمقراطية إلى سن نصوص واضحة تمنع تعدد الزوجات، باعتبارها لا تحترم شعور المرأة وإنسانيتها وحقوقها. 
هذا ما تضمنه تقرير الاستعراض الدوري الشامل الذي تم الكشف عنه في ندوة صحفية بالرباط مؤخرا.
وأضاف تقرير المركز الذي يترأسه الحبيب بلكوش، أن تعدد الزوجات لايحمي الأسرة والأطفال، ولا تتماشى مع التزامات المغرب الدولية.
وتضع المدونة للإذن بتعدد الزوجات شروطا منها موافقة الزوجة الأولى، بيد أن الأرقام المعلنة تكشف أن الكثير من الأزواج يتزوجون أكثر من امرأة إما نتيجة موافقة الزوجة الأولى أو من خلال اعتماد الحيل.
الإجهاض بدوره كان ضمن التقرير المذكور، إذ أورد أن المادة 453 من القانون الجنائي تتحدث عن حالات الإجهاض المسموح بها، عندما يكون الحمل اغتصابا، أو بتعرض الجنين للتشوه، أو تكون حياة أو صحة الأم معرضة للخطر.
غير أن القانون يترك كلمة "صحة" فضفاضة تختصر عمليا في الجانب البدني دون الجانب النفسي والاجتماعي.
وأوصى مركز دراسات حقوق الإنسان والديمقراطية بتحديد واضح لمفهوم الصحة في النص القانوني ليشمل أيضا الصحة العقلية والوضعية الاجتماعية وفقا لتعريف منظمة الصحة العالمية.
كما أوصى المركز ذاته بتجريم الاغتصاب الزوجي من خلال تعديل الفصل 486 من القانون الجنائي ليشمل هذا النوع من الاغتصاب، وكذا عدم تطبيق ظروف التخفيف في قضايا الاعتداءات الجنسية على القاصرين والقاصرات وإن كانت بدون عنف.
بالنسبة للزواج المبكر أوصى المركز بسن قوانين صارمة بدون أدنى استثناء تحظر الزواج قبل سن 18 سنة لكلا الجنسين، وسن عقوبات رادعة وزجرية في حق كل من يقوم بتزويج طفلة قبل السن القانوني للزواج.
وختم التقرير استعراضه الدوري الشامل بالتأكيد أن تطرقه لهذه القضايا وأخرى، راجع إلى ما حظيت به من أولوية في عمل مركز دراسات حقوق الإنسان والديمقراطية ولا ينفي مختلف الالتزامات الأخرى للمغرب بما فيها التوصيات التي وافق عليها أمام مجلس حقوق الإنسان.