الاثنين 4 يوليو 2022
كتاب الرأي

محمد الشمسي:"في خاطر" لصوص المال العام: وهبي يبشر بـ "البقر المقدس"!!

محمد الشمسي:"في خاطر" لصوص المال العام: وهبي يبشر بـ "البقر المقدس"!! محمد الشمسي
يسعى وزير العدل بكل السبل لاستصدار قانون يمنع الجمعيات والمواطنين من تقديم شكايات تتعلق باختلاس المال العام،  يرى الوزير أن المال العام ليس مال الجمعيات ولا مال المواطنين، وأن هاد الجوج يمشيو يدخلو سوق ريوسهم، لأنه بشكاياتهم تلك غادين يطيحو المورال للسياسي المشتكى به الذي سيجد نفسه طالع هابط للمحكمة، وقد يتسبب ذلك في عزوف السياسي عن الترشح، ونبقاو بلا مرشح ...
بمعنى يا نْدير في المال العام ما دار العزري في ملك بوه، يا نغضب ومنبقاش نتشرح، وما بين حماية المال العام وحماية خاطر المسؤول السياسي صاح وهبي بلكنته المراكشية "في خاطر لصوص المال العام"...
 رغم أن موارد الدولة قليلة وعلى قد الحال، وتفرض من الوزير والحكومة والبرلمان صرامة حد التطرف في حمايتها وتدبيرها، إلا أن الوزير انضم بحماس واندفاع إلى سياسيين من رباعة الشفارة الذين يكتسحون الأخضر واليابس، وبدل تحصين المال العام وسن قوانين تجعل من يضعه في جيبه كمن يضع أفعى مجلجة ذات القرنين، يريد وزيرنا الأعجوبة أن يسن قانونا يمنح للصوص رخصة لغرف المال العام وبالقانون، كل ذلك باش ميتنقرش  لينا المسؤول السياسي ويغضب وميترشحش مرة أخرى، وطبعا وهبي قلبوهشيش وكيراعي المشاعر وهو خايف على عدم ترشح السياسي الشفار.
بالنسبة للسياسي الذي يصون المال العام وكيخاف فيه الله والضمير والقانون لن ترهبه ولن تبرزطه شكاية وحتى شكايات، ولن تضنيه رحلته الى مقر الفرقة الوطنية أو أمام قاضي التحقيق أو هيئة المحكمة، لأن حسابو صابون، أما المبذرون المهدرون المختلسون اللي كيشريو الكرسي بصندوقو قبل الانتخابات فهذه فرصتهم لينعموا ويتمرغوا في المال العام وبقانون وهبي.
يبشرنا وهبي بـ "بقر مقدس" لا أحد منا يجرؤ على ردعه ولو عاث في محاصيلنا وعلف ثروتنا وورد عرقنا وتبول على أحلامنا، يريد وهبي أن ينتج لنا سلسلة سياسية حيوانية جديدة إذا ضبطتها تلهف المال العام فعليك أن تكون وزيرا إن رغبت في مقاضاتها، يريد وهبي أن يحول الشعب إلى عبدة البقر المقدس، من ذرية فاسدة مفسدة لا تملك برامج سياسية، ولا تؤمن بالأحزاب التي تبدلها تبديلا، ولا تملك برامج سياسية تقنع بها الناخبين، بل تشتري منهم أصواتهم بالمال الحرام وطز في القانون والدستور.
 إذا أفلح وهبي في توفير الحياة "لبقره المقدس" فسيركلنا هذا البقر وينطحنا ويزبل علينا زبلا نطليه متيمين به واللي يحل فمو ويقول لبقر وهبي "حاو لهيه" يجري جره إلى القضاء جرا، بتهمة زعزعة عقيدة عبدة البقر المقدس، أو بتهمة معاداة البقر المقدس...وفعلا تشابه علينا البقر.