الاثنين 27 يونيو 2022
خارج الحدود

عواصف مصحوبة بالجليد تضرب شرق أمريكا وإعصار قمعي يجتاح فلوريدا

عواصف مصحوبة بالجليد تضرب شرق أمريكا وإعصار قمعي يجتاح فلوريدا الثلوج كست شوارع في شرق الولايات المتحدة

تشهد مناطق شرق الولايات المتحدة عاصفة شتوية شديدة مصحوبة بالثلوج والجليد، تسببت بانقطاع الكهرباء على نحو 235 ألف شخص.

 

وحذرت مصلحة الأرصاد الجوية الوطنية في الولايات المتحدة، يوم الأحد 16 يناير 2022، من أن العاصفة "العاصفة الشتوية الكبيرة" ستزداد حدة.

 

ووفقا لمصادر إعلامية، فقد استعد ملايين الأميركيين يوم الأحد لتساقط ثلوج كثيفة في شرق الولايات المتحدة بعد تحذير مصلحة الأرصاد الجوية، التي قالت إن "عاصفة شتوية كبيرة ستضرب شرق الولايات المتحدة بين الأحد والاثنين".

 

وأشارت الأرصاد الجوية إلى أن ارتفاع الثلوج قد يصل إلى 30 سنتيمترا، وقد يغطّي منطقة تمتدّ من تينيسي إلى جورجيا في الجنوب الشرقي، وصولا الى فيرمونت وولاية نيويورك في الشمال الشرقي.

 

ومن المتوقع أن "تؤثّر العاصفة بشدّة على حركة النقل.. وقد يتسبب مزيج الثلج والجليد بوضع خطر للطرق"، بحسب فرانس برس.

 

وتلقى حوالي 74 مليون شخص تحذيرات من الطقس الشتوي حتى أول أمس السبت، وفقا للهيئة.

 

هذا وتأثّرت ولاية فلوريدا، التي تشهد عموما أحوالا جوية معتدلة في هذا الوقت من العام، بشكل غير مباشر بحيث تسببت أعاصير عدة نجمت عن العاصفة الشتوية بأضرار في الممتلكات، بحسب قناة "ويذر تشانيل".

 

وانقطع التيار الكهربائي عن أكثر من 200 ألف منزل، بحسب الموقع المتخصص "باور آوتج"، منها 100 ألف منزل في ولاية جورجيا التي بدت الأكثر تأثّرًا بالعاصفة.

 

من جهة أخرى، ألغت شركات طيران أكثر من 2700 رحلة جوية أميركية بسبب العاصفة الشتوية المصحوبة بريح شديدة وثلوج.

 

وكان حاكم ولاية جورجيا، براين كيمب، أعلن منذ الجمعة الماضية حالة الطوارئ التي أعلِنَت أيضا في ولايتي فيرجينيا وكارولاينا الشمالية.

 

ويتوقع وصول العاصفة الثلجية إلى شرق كندا بحلول يوم الثلاثاء 18 يناير 2022، وفق الأرصاد الأميركية.