الثلاثاء 24 مايو 2022
جالية

مقتل 3 مهاجرين مغاربة داخل مركز احتجاز في ليبيا

مقتل 3 مهاجرين مغاربة داخل مركز احتجاز في ليبيا مركز لاحتجاز المهاجرين في مصراتة( أرشيف)
أعلنت "منظمة رصد الجرائم الليبية" عن مقتل 3 مهاجرين مغاربة كانوا محتجزين في مركز احتجاز للمهاجرين في منطقة الماية غرب العاصمة طرابلس، فيما اعتبر حقوقي مغربي ذلك مجرد "غيض من فيض".
وقالت المنظمة في بيان، إنها وثقت مقتل المهاجرين الثلاثة مشيرة إلى أن أحدهم توفي تحت التعذيب مطلع يناير الجاري، فيما عزت سبب وفاة الثاني إلى أسباب صحية بينما لم تشر إلى تاريخ أو سبب وفاة الشخص الثالث.
وأضاف البيان أن جثث المهاجرين الثلاثة نقلت إلى مستشفى الزهراء العام وأن المنظمة "تحمل المجلس الرئاسي الليبي المسؤولية القانونية الكاملة بخصوص هذه الجريمة وغيرها من الانتهاكات المتكررة والمروعة ضد المهاجرين".
وفي السياق، قال المركز المغربي لحقوق الإنسان (غير حكومي) إنه توصل بمعطيات جديدة تفيد بأن محتجزي المهاجرين المغاربة في ليبيا يطالبون أسرهم بدفع فدية مقابل الإفراج عنهم، و"في حال عدم الرضوخ لمطالبهم، يتم التخلص من بعضهم، سواء بالقتل أو الرمي بهم في عرض البحر".
وأوضح المركز في بيان الأحد 16 يناير 2022، بأن "حوالي مائتي مغربي غرقوا في عرض البحر منذ شهر دجنبر الماضي بعدما تم الإبحار بهم نحو الشواطئ الإيطالية"، مستنكرا "تقاعس الحكومة في حماية المواطنين خارج أرض الوطن".
غيض من فيض
تعليقا على الموضوع، قال عبد الإله الخضري، رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان إن ما تحدثت عنه المنظمة الليبية "غيض من فيض" وأن عدد المهاجرين المغاربة المقتولين في ليبيا "يزيد عن 200 مهاجر في الأشهر القليلة الماضية".
وأوضح الخضري، أن معطيات المركز تفيد أيضا باحتجاز أزيد من 2000 مغربي في ليبيا، وأن "عصابات تقوم بالتخلص منهم في عرض البحر".
وأرجع المتحدث أسباب إقبال المغاربة على الهجرة إلى أوروبا انطلاقا من السواحل الليبية إلى "تشديد المراقبة على الحدود الشمالية للمملكة"، مفيدا بأن عصابات تنشط في المنطقة المغاربية تقوم بتهجير المهاجرين نحو ليبيا رغم "الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر".
وانتقد المتحدث "الصمت المطبق" للسلطات المغربية إزاء معاناة المهاجرين المغاربة في ليبيا، مشيرا إلى أن المركز يتوفر على معطيات "تفيد بتوصل السلطات المغربية بتقارير حول معاناة المهاجرين المغاربة من الهيئات الحكومية الليبية ومن المنظمات الأممية غير أن هذه المنظمات لم تتوصل بأي رد من السلطات المغربية".
وتابع موضحا "نتفهم صعوبة الأمر واحتمال وجود متطرفين بين المهاجرين هناك، مع ذلك، نؤكد أن معظم المغاربة المحتجزين في ليبيا هو مغاربة غادروا المغرب للبحث عن فرص أفضل في أوروبا".
تنسيق مغربي ليبي
وفي شتنبر الماضي، أكد مصدر من وزارة الخارجية المغربية لموقع هسبريس المحلي، أن "المصالح المغربية تعمل بتنسيق مع نظيرتها الليبية لإرجاع 195 مغربيا موقوفين في ليبيا”، في ظل "تنسيق على أعلى مستوى لضمان عودة المغاربة الموقوفين في ليبيا".
وأورد المصدر ذاته  أن المغرب "يقوم بدور متقدم لإرجاع المهاجرين المغاربة"، مبرزا أن "العملية تتطلب تنسيقا مع الليبيين، لاسيما أن بعض المهاجرين يريدون العودة إلى الوطن، لكن لم يتم التأكد من هوياتهم".
 
المصدر: أصوات مغاربية