الخميس 14 ديسمبر 2017
اقتصاد

عبد اللطيف البحراوي: العلاقات المغربية الروسية تمتد لقرون عبر ثلاثة مراحل

عبد اللطيف البحراوي: العلاقات المغربية الروسية تمتد لقرون عبر ثلاثة مراحل

تأسست جمعية الصداقة المغربية الروسية في سبعينيات القرن الماضي من قبل المرحوم الملك الحسن الثاني، وتتوخى توطيد العلاقات المغربية الروسية وتعزيز التبادل العلمي والثقافي بين البلدين.

وفي حديثه ل"أنفاس بريس"، أوضح عبد اللطيف البحراوي، رئيس جمعية الصداقة المغربية الروسية "أن العلاقات المغربية الروسية تمتد لقرون، وهي تنقسم لثلاثة مراحل:
المرحلة الأولى للعلاقات بين البلدين، كانت منذ السلطان محمد بن عبد الله والإمبراطورة كاترينا الثانية.
المرحلة الثانية، بين الاتحاد السوفياتي والمملكة المغربية، وخلال هذه المرحلة عرفت دعم الاتحاد السوفياتي المقاومة المغربية لتحرير المغرب من الاستعمار الفرنسي.
المرحلة الثالثة، مرحلة الملك محمد السادس، وقد زار الاتحاد السوفياتي حين كان وليا للعهد. وخلال زيارة الملك محمد السادس لروسيا في 2002 تم التوقيع على ما يسمى الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، ثم زيارة الملك الثانية لروسيا في 2016، مما يبين أن العلاقات المغربية الروسية في تصاعد على مستوى مجموعة من الميادين، السياسية والاقتصادية والعسكرية، والثقافية..
وأضاف البحراوي "أن التوقيع الأخير على 11 اتفاقية خلال زيارة رئيس الحكومة الروسية دمتري مدفيديف إلى المغرب، يعزز التعاون بين البلدين. ويوم أمس الأربعاء 11 أكتوبر 2017، قلدته جامعة محمد الخامس بالرباط دكتوراه فخرية بالمدرسة المحمدية للمهندسين، مع حضور شخصيات مغربية وروسية".