الثلاثاء 26 مايو 2020
مجتمع

على عكس ما وعدت به الداخلية: مواطنون يتزاحمون من أجل مطبوع التنقل الاستثنائي

على عكس ما وعدت به الداخلية: مواطنون يتزاحمون من أجل مطبوع التنقل الاستثنائي السلطات المحلية بكازا تتحرك في الشوارع لردع المستهترين لحالة الطوارئ الصحية
بعدما كانت وزارة الداخلية قد وعدت المواطنين بأن  موظفيها وأعوانها ومصالحها سيوصلون مطبوع التنقل الاستثنائي الى بيوتهم ، ودعتهم الى عدم الخروج من  مساكنهم لطلبها تفعيلا لقرار الحجر الصحي، فإن صباح يوم السبت 19 مارس 2020 شهد خلاف وعد الداخلية، حيث لم يتوصل عدد من المواطنين بكل من البرنوصي وسيدي عثمان ومبروكة وغيرها من الاحياء الآهلة بالسكان بأي مطبوع، وعلى العكس من ذلك اضطر المواطنون إلى مغادرة بيوتهم صباح يوم السبت رغم ان قرار الحظر دخل حيز التطبيق ليلة الجمعة مع الساعة السادسة، وشوهدت تجمعات بل ومشادات  وازدحامات في عدد من الاحياء لاجل الحصول على المطبوع من عند مقدمين محاصرين بالسكان ، بالمقابل اضطر البعض الى التوجه الى المكتبات ومحلات " سيبير" للحصول أو لشراء المطبوع خالقا بذلك رفقة غيره من الراغبين في ذلك تجمعات كبيرة ، ( علما أن وزارة الداخلية وعدت كذلك بمجانية المطبوع)،  وبعد الحصول على المطبوع يكون على صاحبه البحث عن المقدم ليوقع له في الرخصة .
وعموما يمكن وصف اليوم الاول من قرار الحجر الصحي بأنه لم يُحترم، وسبب عدم احترامه يعود للاضطراب في توزيع المطبوع وغياب طريقة ناجعة لتوصل كل بيت بمطبوعه، ويعول المواطنون على القادم من الايام لتدارك هذا النقص.