الخميس 13 يونيو 2024
خارج الحدود

عاصفة قوية تضرب الجزيرة الأكبر في الفيليبين وأكثر من 8 آلاف من السكان يفرون

 
 
عاصفة قوية تضرب الجزيرة الأكبر في الفيليبين وأكثر من 8 آلاف من السكان يفرون تضرب نحو 20 عاصفة وإعصارا الفيلبين كل سنة
ضربت عاصفة قوية أكبر جزر الفيليبين من حيث التعداد السكاني، مصحوبة بأمطار غزيرة، ما أدى إلى فيضانات أجبرت أكثر من ثمانية آلاف شخص على إخلاء منازلهم يوم الأحد 26 ماي 2024. وبلغ منسوب مياه الفيضانات ثلاثة أمتار على طول الساحل وانقطعت الكهرباء في معظم المناطق، وفق ما أفادت مسؤولة الكوارث الإقليمية ماري جوي آدم لوكالة فرانس برس. وأضافت : "تشهد غالبية البلديات انقطاعا للتيار الكهربائي، لذا فإن عمال الإنقاذ في البلديات يجدون صعوبة في إبلاغنا".

وبعد أن ضربت جزيرة سمر بوسط البلاد ليل الجمعة الماضي، اشتدت أول عاصفة تضرب الفيليبين هذا العام مع تقدمها باتجاه الشمال الغربي نحو جزيرة لوزون الرئيسية لتصبح على مقربة من العاصمة مانيلا.

والعاصفة الاستوائية إيوينيار التي سميت محليا آغون، أدت إلى هطول أكثر من 200 ملم من الأمطار في أنحاء من مقاطعة كويزون خلال 24 ساعة بين الثامنة من صباح السبت بالتوقيت المحلي والثامنة من صباح الأحد، وفق هيئة الأرصاد الجوية.

وأظهرت صور نشرتها وكالات حكومية محلية عناصر إنقاذ يستخدمون قوارب مطاطية للوصول إلى أشخاص تقطعت بهم السبل بسبب هطول الأمطار. وأظهرت أخرى أشجارا كبيرة تقتلعها رياح عاتية بلغت سرعتها القصوى 95 كلم في الساعة مع تحرك العاصفة باتجاه شمال شرق البلاد نحو المحيط الهادئ.

 
ويبدأ موسم الأمطار عادة في يونيو من كل عام ، لكن السلطات حذرت من أنه قد يتأخر بسبب ظاهرة النينيو المناخية التي تسببت بجفاف ضرب مساحات شاسعة في البلاد.
 
وتضرب نحو 20 عاصفة وإعصارا البلاد أو المياه المحيطة بها سنويا، مما يلحق أضرارا بالمنازل والبنى التحتية ويودي بمئات الأشخاص.