السبت 22 يونيو 2024
فن وثقافة

من تزوير "السَّاشِي" و "دَﮜَّانْ" السِّيَّارَات إلى "دَﮜَّانْ" الشرائح التعريفية لخيول التبوريدة

 
 
من تزوير "السَّاشِي" و "دَﮜَّانْ" السِّيَّارَات إلى "دَﮜَّانْ" الشرائح التعريفية لخيول التبوريدة الزميل أحمد فردوس

في سياق الدورة 23 من بطولة جائزة الحسن الثاني للتبوريدة التي ستقام بفضاء دار السلام بالرباط من يوم 27 ماي إلى غاية 2 يوليوز 2024، تابعت جريدة "أنفاس بريس" ارتدادات انفجار الفضيحة المدوية في أوساط عشاق التبوريدة المغربية، بعدما قررت الشركة الملكية لتشجيع الفرس إقصاء وإبعاد مجموعة من الخيول تم اكتشاف حقيقة تزوير شرائح التعريف التي تحمل في جسدها رغم أنها مجهولة الهوية والنسب والأصل، وليست بخيول بربرية أو خيولا عربية بربرية.

 

أسئلة... في الحاجة إلى أجوبة مقنعة

 

من المستفيد من هذه العملية التي ترقى إلى مستوى الفضيحة؟ ومن هي الجهة أو المؤسسة التي تتحمل مسؤولية تزوير أصل ونسل خيول التبوريدة؟ بل من هي الأيادي التي كانت تتواطأ مع بعض فرسان التبوريدة على اقتراف هذه الجرائم التي تمس بقيم النزاهة والأخلاق في وسط فن التبوريدة كتراث لامادي؟ هل كانت تتم هذه العملية بشكل مجاني وبدون مقابل؟ وهل يجب الوقوف عند قرار منع الخيول التي تم اكتشاف زرع شرائح في جسدها وتزوير نسبها وأصلها المجهول أصلا، أم أن الأمر يجب أن يتخذ مجرى آخر للوقوف على حقيقة ما يقع في عالم الفروسية التقليدية؟

 

منذ سنوات ونحن نسمع ونتابع ما يقال في شأن بعض المؤسسات ذات الصلة بالخيل، التي تشتغل مع الشركة الملكية لتشجيع الفرس، بخصوص مسؤوليتها وإشرافها على ملف زرع الشرائح التي تحدد نوع نسل خيول التبوريدة، (الخيول البربرية والعربية البربرية) حيث كثر الحديث عن تزوير الشرائح التعريفية لصناعة نسل الخيل المطلوب خلال جائزة الحسن الثاني للتبوريدة، والتي تستفيد من هذه العملية رغم أنها في الحقيقة مجهولة النسب والأصل.

 

شكايات حول تزوير شرائح الخيل التعريفية

 

حسب مصادر جريدة "أنفاس بريس" فقد توصلت الجهات المسؤولة وطنيا على تنظيم منافسات جائزة الحسن الثاني لفن التبوريدة بدار السلام، وجهات أخرى معنية بالملف، بعدة شكايات في موضوع تزوير شرائح الخيل، كان قد وجهها مجموعة من "الْعَلَّامَةْ" رؤساء فرق فرسان التبوريدة، الذين شاركوا في المباريات الإقصائية، المؤدية لمنافسات بطولة جائزة الحسن الثاني للتبوريدة برسم سنة 2024، حيث كشفت ذات الشكايات عن وجود خروقات تتصل بسلالة الخيول المسموح لها بالمشاركة في الإقصائيات والبطولة، (الخيول البربرية والعربية البربرية). واتهمت ذات الشكايات بأن هناك عدد كثير من "عَلْفَاتْ الْخَيْلْ" الفرق المشاركة في منافسات الإقصائيات، قد قامت بتزوير الشرائح التعريفية للخيول، وذلك بإزالة الشرائح من خيول عربية بربرية هزيلة أو نفقت سابقا، حيث تم حقنها برقاب خيول مجهولة الهوية، وإدراجها كخيول عربية بربرية ضمن لائحة الخيول التي تم تقديمها لإدارة الشركة الملكية لتشجيع الفرس.

 

تفاعل واستجابت للشكايات

 

في هذا السياق تأكد لجريدة "أنفاس بريس" أن التفاعل واستجابة الجهات الوصية لطلب من وجهوا الشكايات كان إيجابيا، حيث قامت الشركة الملكية لتشجيع الفرس بالموازاة مع المباريات بين الجهات التي نظمت بمحرك بوزنيقة مؤخرا، بتعيين طاقم متخصص من أجل أخذ عينات من الدم، من جل الخيول المشاركة قصد إخضاعها للتحاليل المخبرية والتأكد منها. وهذا ما حصل فعلا.

 

قرار جريء وشجاع

 

الإجراء العلمي الاستباقي الذي قامت به الشركة الملكية لتشجيع الفرس، أفرز يوم الجمعة 24 ماي 2024، قرارا جريئا يقضي بمراسلة وإخبار تم توجيهه لأغلب السَّرْبَاتْ المشاركة في بطولة جائزة الحسن الثاني بدار السلام برسم سنة2024، بضرورة تغيير الخيول المزورة التي تم ضبطها. وحسب مصادر الجريدة فقد تم منع وإقصاء العشرات من الخيول ذات الشرائح المزورة، "الْمَضْرُوبَةْ" حيث تراوح عدد الخيول المقصية من بعض علفات الخيل بين 4 خيول و11 حصان.

 

من حسن الصدف أن هذه الفضيحة اللاأخلاقية كان قد نبّه لها شيخ الملحون والشاعر محمد الكزولي في إحدى قصائده الساخرة الموسومة بـ "الْخَيْلْ الْمَدْﮜُوﮜَةْ"، نقدم للقراء جزءا منها:

 

الْخَيْلْ الْمَدْﮜُوﮜَةْ

 

هَكْذَا جْرَى لْذَاكْ الْمَشْرُوعْ

دْخَلْ خَاوِي وَخْرَجْ خَاوِي

وَاللهْ يَرْحَمْ مَنْ ﮜَالْ:

الْعَامَرْ بِالَخْوَى خَاوِي

حِيثْ مَا تَخْدَمْشْ بِالَعْقَلْ

مَا تَعْمَلْشْ بِالسْيَاسَةْ وَالشْوَارْ

مَا تَخْدَمْشْ بِالَمْهَلْ

مَا تَعْمْلَتْشْ فِيهْ الْخَطْوَةْ بِالَعْبَارْ

أُوهَاكْ الْعَرْبُونْ يَا الِّلي شَكْ فِي كْلَامِي:

هَزّْ عَيْنِيكْ وْ شُوفْ

أُو زَﮜِّي الشُّوفَةْ فْالشُّوفْ

تَلْقَى كْثِيرَةْ الْخَيْلْ لَمْلِيحَةْ مَدْﮜُوﮜَةْ

الْعَوْدْ مَنْ جِيهْ

وَالْكُنَّاشْ مَنْ جِيهْ

النَّظْرَةْ مْلِيحَةْ وَالرَّﮜْبَةْ مَرْشُوﮜَةْ

وَبْقَى الْحَالْ عْلَى هَاذْ الْحَالْ

وُمَا ظَنِيتْ يَصْبَحْ عْلِيهْ الْحَالْ

سَلّْ "الْحَبَّةْ" مَنْ لْقْبِيحْ

وُدُﮜْهَا فْرَﮜْبَةْ لَمْلِيحْ

وُرَوَّمْ لَوْصَافْ عْلِيهْا

سَلْ مَنْ هْنَا؛ وُدُﮜْ هْنَا

سَلْ مَنْ هْنَا؛ وُدُﮜْ هْنَا

وُفُكّْهَا يَا مْن وَحَّلْتِيهَا.