السبت 24 فبراير 2024
مجتمع

تصعيد جديد للتنسيق الوطني في قطاع التعليم

تصعيد جديد للتنسيق الوطني في قطاع التعليم جانب من وقفة احتجاجية (سابقة)
أكد التنسيق الوطني لقطاع التعليم أن الحكومة تقود " جولات الحوار المغشوش " في تجاهل تام لأصوات الإطارات المناضلة ميدانيا، مصرة على التعاطي السلبي مع مطالب الشغيلة التعليمية التي عبرت عنها في بيانات سابقة.

وأضاف التنسيق أنه بذل إيجاد حلول جذرية لما تعيشه المدرسة العمومية تصر الحكومة على هدر الزمن المدرسي لأبناء وبنات الشعبي المغربي واللجوء إلى الحلول الترقيعية.

وعبر بيان التنسيق عن إدانته لما وصفه ب " السرقات الموصوفة " من أجور رجال ونساء التعليم في إشارة الى الاقتطاعات من أجورهم نتيجة المشاركة في الإضراب، مؤكدا عزمه سلك كل الطرق القانونية لاسترجاع " الأموال المنهوبة "من جيوب الشغيلة التعليمية، مبديا رفضه القاطع لمخرجات أي حوار لا يلبي مطالب رجال ونساء التعليم، ودعا الوزارة إلى التراجع عن التوقيفات التعسفية والمحاكمات الصورية التي طالت مجموعة من رجال ونساء التعليم.

وأعلن التنسيق الوطني استمرار الخطوات الاحتجاجية في قطاع التعليم، وخوض إضراب وطني أيام 5 – 6 – 7 دجنبر 2023 وتنظيم ثلاث مسيرات احتجاجية بتاريخ 6 دجنبر 2023 وخوض مسيرة ممركزة يرتقب أن يعلن عن توقيتها ومكانها في وقت لاحق.