الخميس 13 يونيو 2024
سياسة

بعد نجاحها في الانتخابات الجزئية.. زهيرة محسن تكشف كناش تحملاتها بمجلس المستشارين

 
 
بعد نجاحها في الانتخابات الجزئية.. زهيرة محسن تكشف كناش تحملاتها بمجلس المستشارين زهيرة محسن، الكاتبة العامة للهيئة الديمقراطية لنساء المالية
فاز الاتحاد المغربي للشغل الأسبوع الماضي بمقعد برلماني بمجلس المستشارين في الانتخابات الجزئية في شخص زهيرة محسن، الكاتبة العامة للهيئة الديمقراطية لنساء المالية.

وفي هذا الإطار، أكدت المستشارة البرلمانية زهيرة محسن في حوار مع جريدة "أنفاس بريس" على أن الاتحاد المغربي للشغل قوة نقابية، وممثل حقيقي للطبقة العاملة، مستنكرة إقحام قوة سياسية نفسها في هذه العملية الانتخابية..الحوار:
 
أمام ثلاث لوائح متنافسة استطاع الاتحاد المغربي للشغل تحقيق الانتصار كما العادة. تحدثي لي عن مجريات الانتخابات؟.
بداية، لنا أن نعتز في الاتحاد المغربي للشغل بالموقع الذي نحتله في المشهد النقابي الوطني، والذي يتأكد يوما بعد يوم، حيث جاءت الانتخابات الجزئية الأخيرة المتعلقة بمجلس المستشارين لتثبت بما لا يدع مجالا للشك أن منظمتنا تعد القوة النقابية الأولى والممثل الحقيقي، والصادق للطبقة العاملة المغربية. 

وقد تابعنا جميعا كيف مرت هذه الانتخابات الجزئية، وكيف أقحمت أحزاب سياسية نفسها في عملية انتخابية المفروض فيها الحرص على التنافس النزيه والشريف بين تمثيليات الأجراء. 

وهي السلوكات الدخيلة التي نددنا به في البلاغ الذي أصدره الاتحاد المغربي للشغل مباشرة بعد الإعلان عن النتائج، إذ سجلنا استياءنا من خرق بعض الأحزاب بشكل سافر لمبدأ استقلالية العمل النقابي عن الهيئات السياسية والحكومة وأرباب العمل. وعبرنا عن امتعاضنا من فسح المجال لأصحاب الجاه في مناطق متعددة، والذين أثروا على المسار العام للعملية الانتخابية ونتائجها على الرغم من كون الانتخابات الجزئية لمجلس المستشارين ينبغي أن تكون استحقاقا عماليا محضا.

ما هي دلالات نجاح  الاتحاد المغربي للشغل في هذه المعركة الانتخابية؟
ومع ذلك، استطاع الاتحاد المغربي للشغل، بالتعبئة الحماسية لمناضلاته ومناضلين، أن يحقق انتصارا واضحا بحصول لائحته على 5021 صوت، أي بنسبة 40.62% من مجموع الأصوات المعبر عنها ومتقدما على اللائحتين المنافستين. ونعتبر أن لهذا الانتصار دلالته الكبرى في الظرفية الراهنة، وأن إحراز منظمتنا لمقعد إضافي في مجلس المستشارين يترجم الثقة التي يحظى بها الاتحاد المغربي للشغل لدى الطبقة العاملة التي تأتمنه عن حقوقها الاجتماعية ومكتسباتها الجماعية. 
 
جرى انتخابك كممثلة للمأجورين بمجلس المستشارين. هل لديك وصفة معينة للدفاع عن حقوق الفئات الاجتماعية الهشة؟.
بالطبع، لدى الاتحاد المغربي للشغل ما يكفي من الأدبيات، والتصورات للدفاع عن قضايا المأجورين، وعموم الفئات الاجتماعية الهشة، لكونه خبر بما يكفي الترافع عن حقوق المواطن، وإبداع الحلول، والاقتراحات لتحسين الوضعية المعيشية للمغاربة. 

وسنظل أوفياء للخط النضالي لمنظمتنا، والتزامها بجعل مجلس المستشارين منبرا لإسماع صوت الطبقة العاملة، والفئات الشعبية، ولمطالبة الحكومة بضرورة الاستجابة لمطالبها المشروعة والعادلة. وبقدر تمسكنا بالمواقف الوحدوية والمستقلة لمنظمتنا، بقدر حرصنا على صيانة مكتسبات الطبقة العاملة والدفاع عن الحقوق الاجتماعية للمغاربة، وخاصة الزيادة العامة في الأجور، وتحسين الدخل، والارتقاء بالوضعية الاجتماعية للأجراء، ودعم القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين. 

وطبعا، لا ننسى حرص الاتحاد المغربي للشغل على تعزيز موقع النساء في الحياة الاقتصادية، والمجتمعية، وترافعه عن الإدماج الفعلي للمرأة المغربية في مختلف المجالات السياسية، والنقابية، والتنموية، والثقافية.