السبت 25 مايو 2024
فن وثقافة

هكذا احتفلت "صدى تاونات" بالذكرى 28 لتأسيسها

 
 
هكذا احتفلت "صدى تاونات" بالذكرى 28 لتأسيسها ندوات فكرية وحفل فني وتكريم عدة وجوه محلية ووطنية

احتفت جريدة "صدى تاونات" يوم السبت 24 دجنبر 2022، بذكرى 28 لتأسيسها، بتنظيم ندوتين فكريتين بقاعات الندوات بالمركز الإقليمي للتكوين المستمر بتاونات، الأولى حول موضوع: "الصحراء المغربية ومؤتمر برلين"، والتي أطرها مجموعة من الأساتذة الجامعيين والباحثين والخبراء، وعلى رأسهم السفير والوزير السابق البروفيسور نجيب الزروالي وارثي، وعميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية عين السبع الدكتور إدريس عبادي، والمدير السابق للمعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات  بالرباط الدكتور بوزيد عزوزي، والصحافي بوكالة المغرب العربي للأنباء الأستاذ محمد التوزاني، وأشرف على تسير فقرات هذا الندوة الأستاذ عبد الرحيم فكاهي.

وأحاط المشاركون في هذه الندوة بظروف وحيثيات قضية الصحراء المغربية وجذورها التاريخية التي تثبت ارتباط ساكنتها بالعرش العلوي بميثاق البيعة، مما عزز ملفها القانوني في منظمة الأمم المتحدة بالرغم المناورات التي قام بها العديد من أعداء الوحدة الترابية إلا أن الشرعية التاريخية التي تربط المغرب بصحرائه وتبنيه للمقترح الذاتي جعل الملف يحصد العديد من النجاحات الدبلوماسية على الصعيد الأممي واعتراف العديد من الدول بمغربية الصحراء وبجدية مقترح الحكم الذاتي وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا وألمانيا وإقدام العديد من الدول على فتح قنصليات لهم بمدن الصحراء المغربية. ومما زاد من إغناء هذه الندوة العلمية تدخلات وأسئلة الحاضرين.

أما الندوة الثانية عالجت موضوع: "تحولات العلاقات الاجتماعية في ظل الثورة الرقمية"، التي قامت بتسييرها الحقوقية نعيمة الصنهاجي، وشاركت في تأطيرها الإعلامية زبيدة الفتحي مقدمة الأخبار الإسبانية بالقناة الأولى، والأستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال الدكتور محمد علالي والممثلة والمخرجة المغربية ابنة إقليم تاونات الفنانة نجاة الوافي. وحاول كل المتدخلين في هذه الندوة إبراز التداعيات والأثر الذي حلقته الثورة الرقمية على العلاقات الاجتماعية والأسرية، وما للأمر من خطورة ما لم يواكب هذه الثورة الرقمية تربية إعلامية توعي الأطفال والشباب وتربيتهم على كيفية التعامل مع المعلومة واستعمال وسائل الإعلام والاتصال الحديثة، لتساعدهم على تنمية قدراتهم وتطور معارفهم ومهارتهم وتسهل سبل عيشهم، بدل أن تصبح أدوات مدمرة لحياتهم ومستقبلهم. وختمت هذه الندوة بتدخلات وأسئلة العديد من الحاضرين من مهتمين وإعلاميين وسياسيين وأساتذة وباحثين.

واستغلت جريدة "صدى تاونات" مناسبة الاحتفال بذكرى 28 لتأسيس، الاحتفاء وتكريم العديد من الوجوه الدبلوماسية والرياضية والسياسية والإعلامية والفنية وطنية ومحلية، وعلى رأسهم ابن إقليم تاونات وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي ناصر بوريطة، وحارس المنتخب المغربي ابن جماعة تمضيت باقليم تاونات البطل ياسين بونو، اللذان ألقيت في حقهما عدة كلمات وشهادات وتم تكريمهما غيابيا نظرا لعدم تمكنهما من الحضور كما كان مبرمجا.

 كما تم تكريم السفير والوزير الأسبق ابن إقليم تاونات البروفيسور نجيب الزروالي وارثي، والممثلة والمخرجة ابنة تاونات الفنانة نجاة الوافي، والصحافية المغربية زبيدة الفتحي مقدمة الأخبار باللغة الإسبانية بالقناة الأولى، والحقوقية ابنة جماعة بوعادل بتاونات نعيمة الصنهاجي رئيسة جمعية "تمدرس الفتاة القروية"، وحارس مرمى إتحاد اتواركة  عبد الرحمان الحواصلي، الذي لم يتمكن هو الآخر من حضور الحفل.

 كما تم تكريم الأستاذ محمد أبو الخبرة العضو في المجلس العلمي المحلي وأحد قدماء أستاذة اللغة العربية بثانوية الوحدة بإقليم تاونات، وأمين زروق صاحب أول ضيعة نموذجية رقمية بالمغرب، والفنان الشعبي علي التاوناتي وعامل النظافة بجماعة تاونات محمد الدياني، حيث تم تسليم شواهد الاعتراف ودرع الجريدة للمحتفى بهم وتقديم شهادات في حقهم من طرف إدارة الجريدة وبعض الضيوف والمدعوين.

 من جهتهم عبر معظم المحتفى بهم عن غبطتهم وسرورهم بهذه الالتفاتة الطيبة من قبل إدارة "صدى تاونات" المحلية، وأشادوا تكريسها لثقافة الاحتفاء والاعتراف التي دأبت على نهجها منذ ذكرى تأسيسها الأولى، مما جعلها تكرم مئات الشخصيات الوازنة.

وختمت جريدة "صدى تاونات" الورقية الحفل بأمسية فنية بمقهى ومطعم نسيم الريف بمدينة تاونات، شاركت فيها فرقة الفنان عزيز الزهري للغيطة الجبلية، وفرقة الفنان الشعبي المختار الجنحي، والفنان علي التاوناتي والإخوان نوفل وسلسبيل.