الأحد 25 فبراير 2024
كتاب الرأي

عائشة العلوي: شذرات اقتصادية.. الكرة "الهجينة"..

عائشة العلوي: شذرات اقتصادية.. الكرة "الهجينة".. عائشة العلوي

لا يمكن القول إلا هنيئا للمنتخب المغربي لكرة القدم...

كانت هناك إرادة قوية وحضور رياضي ملفت للانتباه أبهر كل شغوف(ة) باللعبة الرياضية الأكثر انتشاراً وشعبية بين سكان الأرض.

هل هو إنجاز تاريخي؟ الجواب نعم. المنتخب المغربي سجل اسمه كأول فريق إفريقي تأهل للمربع الذهبي.

 

إلى هنا قد تبدو الأمور عادية، لأن كرة القدم هي لعبة رياضية كباقي الألعاب، والفريق الوطني بكل مكوناته، وبفضل توفر الشروط الذاتية والموضوعية، استطاع تحقيق النصر. بيد أن الأمور الغير العادية هي كل الأحداث والمواقف التي رافقت المونديال، سواء على المستوى الداخلي أو على المستوى الخارجي؛ حيث أن كرة القدم تحولت إلى كرة "هجينة"، اختلطت فيها كل القضايا: الاقتصادية، والسياسية، والبيئية، والثقافية، والأخلاقية والدينية، والعنصرية، والعرقية، والخ من القضايا. مما يجعل تناول الموضوع صعب.

من أي زاوية يمكن تحليل كل هذا التراكم من الأحداث من أجل بضع دقائق من المتعة والفرجة. تحول هدف التسلية وزرع روح الإخاء بين الشعوب إلى ابتزاز سياسي وتراشق بين المحللين والمحللات.  يبدو أن الهدف النبيل لكرة القدم تم إهماله وسقط من حسابات الفيفا واللوبيات المسيطرة عليها لأن هدفهم هو الربح. على الرغم من ذلك، هنيئا…

 

 

 

هنيئا لدولة قطر…

استطاعت قطر أن تكون في الموعد التاريخي، وتحقق نجاحا كبيرا في التنظيم والتسيير في ظرف اقتصادي وسياسي صعب، إقليميا ودوليا. كما استطاعت أن تبرز معالمها وثقافتها وهويتها التاريخية والدينية والصحراوية والعربية، وهذا كان درسا لكل من يطمح للتعايش السلمي والحوار الحضاري. هذا ـ مع الأسف ـ ما غفت عليه العديد من البرامج والتحليلات الصحفية.

 

 يمكن أن أتفق أنه يجب أن تكون الرياضة بدون لون أو جنس أو عرق أو دين، لكن عندما تسبح الكرة "هجينة"، فاعلم أن المنظم لهذا الحدث العالمي عليه أن يدافع عن وطنه وشعبه، بل ربما كل الشعوب التي يمثلها وكل الأوطان الموجعة والمقهورة. كان على قطر أن تزعج القطب المسيطر على العالم، وتقول له أن هناك ثقافات متعددة في العالم: إفريقية، وأمازيغية، وعربية، وأسيوية، وهندية، الخ. كل الثقافات من حقها العيش والتعايش، ليس من حقكم تصنيف العالم وفق منظور واحد وأوحد، إما أنك متحضر أو أنك "متخلف" وفق معايير ومفاهيم "الرجل الأبيض".

 

لقد حاولت قطر أن ترحب بضيوفها على إيقاع عادات وتقاليد الشعب الصحراوي – العربي ـ الأسيوي ـ الأمازيغي ـ الإفريقي، لتبرز للعالم أنها تمتلك قيما وأخلاقا ما يجعلها قادرة على التطور والنماء بإيقاع خارج برامج دول الشمال. فلكل دولة إيقاعها ومسارها.

 

لقد استطاعت أرض قطر أن تفجر أحاسيس الانتماء للوطن الكبير. مهما اختلفت الأنظمة السياسية، شعور الانتماء العرقي، والقبلي، والجغرافي، والتاريخي، والديني، (…) هو أقوى الروابط التي تجمع الشعوب.

كما أن الشعوب تبقى دائما رافضة للظلم والقهر، فكان علم فلسطين حاضر مرفرف، يحتج على الجميع أن له الحق في الوجود. ليقول للعالم: مهما كانت حساباتكم، فلا تنسوا أن هناك شعبا ينتظر حقه المسلوب. إنها فعلا كرة هجينة.

 

لقد كانت دولة قطر قادرة على إنتاج واستعمال تقنيات جديدة بتكنولوجيا متطورة لإنشاء الملاعب والفنادق والمرافق التابعة لها، مع احترام الطبيعة. مهما ما ذكرته بعض التحاليل الصحفية المشبعة بإيديولوجيا "الرجل الأبيض" وتفوق "دول الشمال"، فإن قطر استطاعت التميز؛ وكانت فعلا مبدعة ومتطورة. أما عن مآسي العمال والعاملات، الأمر سيان لأن علينا مقارنته بالنظام الاقتصادي الحالي، هل تظن أن دول الشمال هي أكثر رأفة بالإنسان والطبيعة؟  فأنت واهم إذن…

 

سقوط أوروبا…

أوروبا، مهد الديموقراطية والتحرر والمساواة وحقوق الإنسان، تراجعت عن قيمها. إنها تعيش الانهيار، وإذا ما لم تنتفض، فإن تفككها قريب وعودتها للعصور ما قبل النهضة والثورة الثقافية سيجعلها تدخل عصر الظلمات خاصة بعدما أصبحت تحت القبضة الحديدية للولايات المتحدة الأمريكية واللوبيات التابعة لها في أوروبا.

 

صارت أوروبا غير قادرة على إنتاج خطاب سياسي مقنع كعجزها على أن تكون الرقم الأول في كرة القدم. انتصار العرب وافريقيا عليها في الملعب كان له انعكاس على الكرة الهجينة. حتى حضور الرئيس الفرنسي لم يكن بذلك الثقل السياسي الذي كان في السابق. أوروبا تستغيث... وتحاول أن تعود معتمدة على إرثها التاريخي وتحاول أن تخلط الأوراق من جديد لعلها تخرج معادلة جديد. بيد أن التاريخ لا يعيد نفسه... عليها أن تعي بأن منطق التعامل والتعايش بين الدول هو منطق رابح - رابح، وما دون ذلك لا يمكن قبوله...

 

على أوروبا أن تعي بأن الملعب القادم سيكون الأمم المتحدة لتغيير الحُكام وتنظيم اللعب بقوانين جديدة، حيث تقنية الفَار تكون مطبقة على الجميع... ربما لم يكتب المنتخب المغربي الربح لأنها هي مجرد كرة قدم، لكنه انتصر، والانتصار أثمن من الربح. أكيد أن المغرب سينتصر، وكل دول الجنوب ستنتصر في الكرة الهجينة؛ وعلينا ذلك لأننا في لحظة تاريخية مهمة... إما الانتصار والتحرر أو العبودية...

 

هنيئا للمغرب…

هناك دائما من يُفسد فرحتنا ويزعجنا في فرحنا وعرسنا التاريخي... لا نريد مقارنة مع أي دولة من دول الشمال... لا نريد سرقت أحلامنا... لا نريد استغلال مجهود فريق كرة القدم... لا نريد التفرقة بين "مغاربة العالم" وبين "المغاربة المقيمين"... لا نريد التفرقة بين الأمازيغي والعربي والصحراوي والأندلسي...  لا نريد التفرقة بين المسيحي واليهودي واللاديني والمسلم... لا نريد خلط كرة القدم بالكرة الهجينة... بل فقط الفرح بانتصار أسود الأطلس... هنيئا لهم ولنا...

 

هنيئا للمغرب، لأن المرأة باختلافاتها كاختلاف ثقافاتنا كانت حاضرة في صورة جماعية جميلة مع ملك المغرب. المرأة بلباس متعدد ومتنوع. اختلطت كل الألوان لتبين أن الوطن للجميع، ولكل واحد منا الحق في العيش الكريم.

الوطن للجميع، وعلى القوانين الوضعية أن تضمن للكل الحق في ذلك. صورة المرأة-الأم وهي تعانق ابنها، عنوان عريض أن المرأة نواة العائلة والحاضنة لها.

 

هنيئا للمغرب لأن تكريمه للمرأة إلى جانب أبنائها في كرة القدم هو رسالة صريحة ان التنمية والتحرر لا يمكن أن يكونا إلا باعتراف سياسي واقتصادي واجتماعي بالمرأة.

 

هنيئا للمغرب رغم الاشمئزاز من سلوك بعض المسؤولين الذين يزحفون على بطونهم، لا يهمم لا وطن ولا شعب ولا ملك. همهم الوحيد زيادة الأرصدة البنكية والتشبث بكراسي المسؤولية. تبا لكم. لقد أفسدتم هواء قطر، لقد أفسدتم تاريخ المغرب. ألا تعلمون أن للوطن أعداء يتربصون به، لا يهمهم سوى بداية دمار بلدكم، إن كنتم تعترفون أن لكم وطن وشعب. لكن هيهات.. ما فعلتموه هو دليل على أنكم حفدة الشياطين والعفاريت... تبا لكم، لقد أفسدتم علينا جزءا من الفرح، وليس كل الفرح...

 

هنيئا للمغرب، هنيئا لمدرب الفريق، هنيئا للطاقم الطبي والتقني هنيئا للاعبين… واعلموا أنكم أسعدتم قلوبنا ونشطتم الدورة الاقتصادية وزدتم من معدل مؤشر الفرح والأمل … لقد زحتم عن الشعب بعضاً من الألم والتعب والإرهاق جراء ما أصابنا من انتكاسة جراء حكومة فاشلة ... حتى وإن كان فرحا عابرا، فإنها لحظة فرح بألف سنة…

 

شكرا لكل شعوب العالم لما قدمتموه من مساندة لمنتخبنا المغربي… 

 

عائشة العلوي/ رئيسة "مركز ديهيا لحقوق الإنسان والديموقراطية والتنمية" الرباط -المغرب