الثلاثاء 31 يناير 2023
مجتمع

100 مكالمة يوميا.. القاضي فرحان يكشف أعداد الفاسدين الذين فضحهم خط التبيلغ عن الرشوة( مع فيديو)

100 مكالمة يوميا.. القاضي فرحان يكشف أعداد الفاسدين الذين فضحهم خط التبيلغ عن الرشوة( مع فيديو) القاضي حسن فرحان
كشف القاضي حسن فرحان، رئيس وحدة برئاسة النيابة العامة، أن عدد المكالمات التي استقبلها مركز الخط المباشر الذي أحدتثه النيابة العامة سنة 2018، بلغ حوالي 79 ألف مكالمة، تتعلق بشكايات مختلفة، منها ما يقع في اختصاص هذا الرقم المباشر، ومنها شكايات تتعلق بملفات قضائية، واستفسارات تتعلق بالعدالة.

أعوان سلطة، أطباء، قضاة، رجال الأمن، والدرك الملكي والقوات المساعدة، أعوان المياه والغابات، وسطاء..وموظفون بالإدارات التي تمنح خدمات مباشرة للمواطنين، أطاح بهم الرقم المباشر للتبليغ عن الفساد والرشوة. ومن هؤلاء من لاتزال ملفاتهم رائجة بالمحاكم، ومنهم من قرر القضاء الحكم عليهم بالسجن.

وبلغ عدد الموقوفين في حالة تلبس حسب حسن فرحان، 229 شخصا، مشددا أن دلالة هذا الرقم تتعلق بالفئات التي تم ضبطها بفعلالابتزاز والرشوة، وهي فئات مجتمعية من مستويات مهنية مختلفة، - يضيف المتحدث ذاته. وأبرز فرحان، في لقاء مع "أنفاس بريس"، أنه تم ضبط مسؤولين وموظفين ينتمون إلى جهات إنفاذ القانون والسلطات القضائية.. وبالتالي تدخل الخط المباشر لا يميز بين موظف عادي، وآخر مسؤول سامي، نتعامل مع مكالمات الضحايا بنفس الإجراءات التي سطرتها النيابة العامة لهذا الخط الهاتفي للوصول إلى الحقيقة، إما بمتابعة المعني بعد ضبطه في حالة تلبس، أو التحقق إن  كان الأمر مجرد تصفية حسابات.
 
وزاد القاضي فرحان قائلا إن هذه الآلية التي تعتبر الأولى من نوعها للتبليغ عن التظلمات، والابتزاز الذي يتعرض له المواطنون، أحدتثها رئاسة النيابة العامة منذ خمس سنوات مضت، لتلقي مكالمات الضحايا، والعمل على ضبط المتورطين في حالة تلبس من طرف المصالح المختصة برئاسة النيابة العامة في المنطقة التي حدتث فيها الواقعة، حيث يستقبل المركز قرابة 100 مكالمة يوميا.
وأفاد حسن فرحان، أن النيابة العامة أخذت المبادرة سنة 2021 من أجل فتح الخط المباشر على مدار 24 ساعة، بوضع تطبيق معلوماتي لتلقي جميع مكالمات المواطنين للإستجابة إلى مكالمات المواطنين حتى خارج أوقات العمل بالسرعة والفعالية اللازمتين.
 
النيابة العامة، ومن أجل تقريب هذه الخدمة لجميع فئات المجتمع، يضيف المتحدث ذاته، تستقبل المكالمات بكل اللغات: العربية، الأمازيغية، تاريفيت، وحتى اللغات الأجنبية، حيث يتوفر المركز على العناصر البشرية الملمة بكل هذه اللغات.
وفيما أوضح أن المدن الكبرى وبسبب الكثافة السكانية تعتبر ساكنتها أكبر عدد من المبلغين، أشار حسن فرحان أن جميع الفئات 
المجتمعية تتصل بالرقم المباشر، وجميع الشرائح المجتمعية منخرطة للمساهمة في الحد من وباء الفساد والرشوة.
وفي السياق ذاته، أكد القاضي فرحان أن القطاعات الأكثر تبليغا على موظفيها، تتعلق بالقطاعات التي يطلب من خلالها المواطنون خدمات عمومية بشكل يومي، ومباشر.

وتحدث حسن فرحان عن وجود حالات إنسانية تعرضت للإبتزاز من طرف موظفين عموميين، مشيرا إلى حالة مريض طلب منه موظف رشوة من أجل إمداده ببطاقة "راميد" للعلاج، ففكر في اقتراض مبلغ "الرشوة" من أجل قضاء غرضه قبل اللجوء إلى العدالة من خلال الاتصال بالخط المباشر للنيابة العامة وضبط المعني متلبسا بتلقي الرشوة.

وبين مائتي درهم، و300 ألف درهم، تم ابتزاز مواطنين، ومطالبتهم بأداء رشوة مقابل خدمة هي من حقهم في الأصل. وأشار القاضي فرحان أن التبليغ عن المبالغ الصغيرة كرشوة يؤكد وعي المواطنين بضرورة الحد من هذه الظاهرة، وحدث أن اتصل أشخاص بالخط المباشر للتبليغ عن ابتزازهم بمبالغ يمكنهم أداءها إلا أنهم يرفضون التطبيع مع الرشوة والفساد، وهذا من بين أهداف هذا الخط الذي أبانت التجربة أنه صار آلية لردع المرتشين.