الجمعة 9 ديسمبر 2022
مجتمع

حزب الوردة يعبر عن قلقه الكبير بشأن الاحتقان بجماعة مكناس

حزب الوردة يعبر عن قلقه الكبير بشأن الاحتقان بجماعة مكناس مقر جماعة مكناس
 عبرت الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمكناس بعد اجتماعها يوم الأربعاء 28 شتنبر 2022 عن قلقها الكبير بشأن الاحتقان الذي تعيشه جماعة مكناس؛ وأهابت بكافة أعضاء المجلس الجماعي التحلي بروح المسؤولية الملقاة على عاتقهم، مطالبة في الآن ذاته الإدارة الترابية بتفعيل مقتضيات القانون 113.14 بما يخدم المصلحة العامة لتجاوز ما أسمته " حالة لبلوكاج " الذي تعيشه المدينة على كافة المستويات. 
وبخصوص البرنامج الملكي الخاص بتأهيل وتثمين المدن العتيقة؛ شدد الحزب على ضرورة السهر على إتمام هذا الورش وفق المواصفات المثبتة في دفتر التحملات، وتجاوز حالة التأخر الكبيرة التي يعرفها، مع الأخذ بعين الاعتبار آراء وملاحظات الفاعلين المدنيين المهتمين بهذا المجال، في أفق خلق دينامية سياحية واجتماعية وإدماجها في الدورة الاقتصادية للمدينة.
وفيما يتعلق بالدخول المدرسي والجامعي سجلت الكتابة الإقليمية  وجود ارتباك بهذا الخصوص؛ حيث تعالت معه أصوات احتجاج آباء وأمهات التلاميذ والطلبة، مطالبة مديرية وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بضرورة الإسراع بحل مشكل الاكتظاظ، واختلاط تلاميذ الابتدائي والإعدادي في مؤسسة واحدة، والتوزيع العادل للأطر التربوية، كما طالبت المسؤولين بجامعة المولى إسماعيل بتعويض الخصاص في الأساتذة للتخفيف من الاكتظاظ المهول سواء في المدرجات أو الدروس التطبيقية والمختبرات، والتعاطي الإيجابي مع حاملي البكالوريا القديمة.
وبخصوص قضايا الطفولة والشباب أبدت الكتابة الإقليمية لحزب الوردة أسفها لندرة الفضاءات المرتبطة بهذه الفئة، بل وانعدامها في الكثير من الأحياء، مبدية حسرتها على الوضع المتردي للرياضة والفعل الثقافي الجاد بمكناس، ونفس الشيء بالنسبة للخدمات الصحية، حيث النقص في الموارد البشرية، والخصاص المهول في الأسرة، مع غياب الأجهزة الطبية الضرورية في قسم المستعجلات الأمر الذي يعرض معه الأطقم الطبية والصحية للاعتداء المتكررة. 
وعلى المستوى الاجتماعي  حيت الكتابة الإقليمية صمود عاملات وعمال "سيكوميك" محذرة من عواقب سياسة التسويف التي ينهجها المسؤولون، وطالبت الجهات الحكومية بالتعجيل بحل هذا المشكل الاجتماعي الذي طال أمده وبات يهدد أزيد من 500 أسرة.