الاثنين 5 ديسمبر 2022
كتاب الرأي

الطيب أمكرود: طوطو وزليج المغرب.. من زرع الريح حصد العاصفة

الطيب أمكرود: طوطو وزليج المغرب.. من زرع الريح حصد العاصفة الطيب أمكرود
كان عبوري لأول مرة نحو أكادير غشت 1990 وأنا ألتحق بالجامعة، والحافلة تعبر من على وادي أيت أمر قرأت فوق قنطرته "وادي أيت أمر"، سنوات بعد ذلك، ستختفي أيت أمر وتنبت مكانها تامري، ودون أن يرف له جفن، عرب مهندس العملية اسما عريقا لقبيلة عريقة من قبائل إيحاحان المصامدة، كما عربت اغلب أسماء الأعلام الجغرافية والبشرية لهذه الرقعة من الأرض التي يريد اولو الأمر  لقاطنيها أن يكونوا أي شيء إلا أنفسهم.
ولفرط جهل من تجشموا عناء مسخ الهوية البصرية للمغرب، نحتوا أسماء غريبة، فأضحت إمي ن أوكادر فْمّْ الحصن التي تحولت بالتداول لفم لْحْسْنْ، دون أن يعلم الناس من هو هذا لْحْسْنْ وما الذي يميز فمه عن باقي الأفواه حتى يستحق ان يختار رمزا  للإحالة على منطقة بصمت وتبصم ماضي وحاضر المغرب.
وإبان تعميم الحالة المدنية، يقف أحدنا أمام الموظف فيسأله عن كنيته، يجيب بكنية منحوتة باللغة الأمازيغية وبمرجعية ثقافية أمازيغية، فيصبح بجرة قلم جائرة يحمل اسما عائليا غريبا عنه، والنماذج بمئات الآلاف.
يلج ابن دوار من دواوير المغرب العميق المدرسة أول مرة، فيجد امامه لغة غريبة غير لغة أمه، ويفتح مقرر التاريخ فيتفاجأ بأول درس في التاريخ يحدثه عن شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام، ينتقل إلى الجغرافيا فيتفاجأ بصور قصبات يمر من أمام بوابتها كل لحظة وحين، ويتمعن في نقوشها، تلحق بالمعمار العربي الإسلامي أو الأندلسي، يكبر ذاك التلميذ فتكبر أسئلته وتؤرقه، كيف يعقل أن يظلم جده العاشر، الحرفي البارع في النقش على الخشب وبناء القصبات ويجرد من ثمار إبداعه العمراني، وهو من نقلها إلى الأندلس من دواوير مملكة مراكش في القرن الثامن، وليس العكس؟
يلتحق ذاك التلميذ بالكلية، فيجد أمامه شعبا تتحدث كل لغات العالم وتدرس كل ثقافات وفنون العالم، إلا فنون أمه الوضيعة حسب أولي الأمر، يتفاجأ بتفريخ شعب للدراسات الإسلامية والشريعة وإغلاق تخصصات الفلسفة والعلوم الحقة، يتخرج حاصلا على إجازة في الفيزياء بميزة مشرفة فلا يجد عملا، بينما أبناء جيرانهم ممن اختاروا الشعب المحدثة بداية التسعينيات لا يعرفون طعما للعطالة.
يستمع لقصائد شعراء وفناني الدوار فيستغرب كيف لا يعرفون طريقا للإعلام ولارتعرف نصوصهم سبيلا للمناهج الدراسية، كيف لا يكرمون، لماذا يهمشون، ولا يجد أسماءهم في المهرجانات وهم يبدعون الروائع بلغة البلد الثليذة؟
يتفحص برامج المهرجانات والندوات والملتقيات الثقافية، يصعق من هول الانحدار والاندحار المزمن نحو الحضيض، نصوص أغاني تروج للتفاهة، نجوم مصنوعة من الورق تنشر الضحالة، أشباه مفكرين يحاضرون في منافع الحجامة والحبة السوداء ودلالات رقم معين في نص ديني، يفتح التلفزيون والمذيع يقدم الأخبار، يصعق مرة أخرى، يا لهول ما رأى، علم النشرة وضيف الظهيرة نجم تيكتوك ما قدم للارض والإنسان شيئا فاختار من اختار أن يجعله قدوة...
فلا تلوموا طوطو، ولا تنزعجوا للسطو على زليجكم، فمن زرع الريح حصد العاصفة.
لقد اقتلعتمونا من جذورنا طيلة عقود، وسلطتم علينا برامج المسخ الهوياتي، فما يضيركم ان نكون أنفسنا يا سادة؟
فنحن مغاربة....
Wanna ighzan kra n ugDi, iDR nn gis
مقابله بالعربية: من حفر حفرة وقع فيها