الأربعاء 5 أكتوبر 2022
خارج الحدود

أين تذهب أموال الشعب الجزائري ؟؟!

أين تذهب أموال الشعب الجزائري ؟؟! فضائح قيادة البوليساريو المالية المسربة، همت معطيات عن مصاريف وزارة الخارجية بجبهة البوليساريو
لا حديث بين ساكنة المخيمات، سوى عن معلومات تسربت عن قياديين بجبهة البوليساريو، وكشفت المستور عن شبكة إجرامية من متزعمي الجبهة، كل منهم مسؤول عن أعمال إجرامية ويقود أو يدير مافيات حسب موقعه ومنصبه.

فبعد فضيحة وزير الخارجية وتهريبه للأموال لفتح مصحات طبية بكل من بانما والكوادور، بأموال مهربة من المخيمات، يبدو أن الأمر لا يتعلق بوزير الخارجية لوحده، رغم أنه اكثر من تم تسريب معطيات عنه، خاصة ما يتعلق بابنه، إضافة إلى معلومات اخرى عن أخيه المدعو ” بولسان ” ، السفير في ” كوبا” والمعين بدعم منه شخصيا.

وللمعلومة فسفير البوليساريو بكوبا، يعتبر أحد أخطر المهربين ومبيضي الأموال، وكان يدير شبكات ويتحكم فيها أبان مسؤوليته بلاس بالماس، ويعرف مداخل ومخارج الأموال في جبهة البوليساريو .

سبق أن تحدثنا عن مؤسسة الهلال الأحمر بجبهة البوليساريو، التي ليست سوى شركة لتبييض وغسيل الأموال داخل المخيمات، والمسؤولة عن بيع وتهريب المساعدات الإنسانية والمعدات الطبية، وهي ذات المؤسسة التي تقوم بتأسيس الشركات الوهمية ببنما، عن طريق شركات وهمية اخرى ، يقودها ابناء قياديين واتباع مخلصون لقيادة البوليساريو.

وهي شبكة كبيرة، تسهل على القياديين شراء المنازل والتمتع في الخارج، وامتلاك العقارات، والدخول بنسب مئوية في عدد من كبريات الشركات، ومسؤولة عن المضاربات في البورصات العالمية، كما انها معنية بأي شخصية داعمة لجبهة البوليساريو، وتقوم بدفع الأموال للداعمين للطرح الانفصالي من خلالها، وتعمل تحت قيادة مسؤولين جزائريين، يتتبعون كل صغيرة وكبيرة، ويتلقون تقارير عن اللوائح المعنية بالدعم ، وطبيعته، وعدد الأموال الممنوحة.

جدير بالذكر أن فضائح قيادة البوليساريو المالية المسربة، همت معطيات عن مصاريف وزارة الخارجية بجبهة البوليساريو بدءا من وزير الخارجية، محمد سالم ولد السالك، الذي يتقاضى من الدولة الجزائرية راتبا شهريا يقدر بـ 12 ألف دولار، وتدفع الجزائر كذلك مصاريف التمثيليات الدبلوماسية والعاملين بها، والتي تفوق عشرات الآلاف شهريا.

كما همت التسريبات، املاك القياديين بالخارج وعلى رأسهم، أملاك نفس الوزير، الذي يحوز على ممتلكات فاقت 50 مليار سنتيم جزائري في إسبانيا وبنما والإكوادور.

بينما يملك عدد من القياديين البارزين، عقارات باهضة الثمن بدول الجوار، من بينهم الطالب عمي ديه، قائد الناحية العسكرية السابعة المسؤول عن أملاك البوليساريو بموريتانيا خاصة انواذيبو .

ويعتبر قائد الناحية العسكرية السابعة، مسؤولا بمعية وزير ما يسمى الجاليات والأرض المحتلة المدعو مصطفى سيد البشير، الذي كان يشغل سابقا منصب وزير الداخلية، وكان هذا الاخير هو المعني بتجارة جبهة البوليساريو في المخدرات، والمكلف بكل متعلقاتها وطرق تهريبها والشبكات المديرة لها بالخارج، ويتم تهريب الأموال المحصلة منها عن طريق مؤسسة الهلال الأحمر.

الأيام القادمة ستكون حبلى بالمفاجآت، والقلق يسود داخل المخيمات، بعدما اكتشف المواطنون سرقات القياديين المؤتمنين من طرف الجزائر على تدبير مخيمات تندوف، بينما تسلمهم أموال الشعب الجزائري، وتتركهم يعيثون فسادا، ويديرون شبكات إجرامية وعصابات دولية، ويهربون الأموال ويبيضونها ويقتسمونها بينهم على شكل املاك ومشاريع عائلية بينما الصحراويون يعيشون الويل والحرمان.
 
المصدر: موقع فورساتين
www.forsatin.org