الأحد 3 يوليو 2022
مجتمع

سكان في أورير ضواحي أكادير يشكون النيابة العامة ما يقلق راحتهم

سكان في أورير ضواحي أكادير يشكون النيابة العامة ما يقلق راحتهم مقر الجماعة الترابية أورير ضواحي أكادير
اشتكى عدد من أهالي قرية "أيت سوال نتمراغت"، بالجماعة الترابية أورير، ضواحي أكادير، إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية لأكادير ووالي جهة سوس ماسة، عامل عمالة أكادير إداوتنان من ممارسات تقلق راحتهم بسبب إعداد وكر للدعارة والفساد وإيواء المجرمين وإقلاق راحة الأهالي.
 وأوضحت الشكاية التي وجهت للنيابة العامة وولاية جهة سوس ماسة، توصل موقع "أنفاس بريس"، بنسخة منها، أن "ظاهرة لاأخلاقية تمس في الصميم كرامتنا وتقلق راحتنا وراحة أبنائنا وتخدش بالحياء بل وتهدد سلوك أبنائنا وقيمنا ، وعلى وجه الخصوص رياض في إيموران الذي اتخذه مسيروه وكرا للدعارة والفساد لدرجة الجهر والعلانية بالفوضى العارمة كل ليلة، وصار يستقطب المومسات وشبان يتبين من مظاهرهم وملامحهم وسلوكهم أنهم من المنحرفين والفارين من العدالة".
 ونبهت الشكاية إلى أن "الأوضاع في المنطقة لم تتوقف عند هذا الحد، بل تحول الموقع إلى ملاذ للقوادة، وإحياء ليالي صاخبة تشوبها الضوضاء والمشاجرات التي تتبع حالة السكر وتبادل السباب بأقبح العبارات وكذا صراخ المومسات بأعلى الأصوات التي تصل إلى مسامعنا داخل بيوتنا مع أطفالنا وآبائنا. وما يحدث بالليل يحدث بالنهار جهرا بالفساد أمام أبناء الحي من أطفال ونساء وشيوخ ".
 وأشار موقعو الشكاية إلى أن ما "يلحقهم جراء ذلك من أضرار نتيجة تلك الأفعال اللاأخلاقية الشيء الذي له تأثير سلبي علينا وعلى أفراد أسرنا خصوصا أن أغلب الوافدين على الرياض هم من المجرمين كما سبق الذكر مما يدل على عمل هذا المأوى خلافا للقانون والأدهى من ذلك بقاء هذا الوضع على ما هو عليه . فمنذ شهر ونصف تقريبا وقع شجار بين مجموعة من الشبان المنحرفين من مرتادي أحد الرياض مع أحد الساكنة مما خلف وقعا ذميما في نفوس الجيران".
 واستنكر المحتجون، وفق شكايتهم، من "هذه الظاهرة المشينة  واليت تسيئ للساكنة وتستهزء بكرامتهم وتهدد المستقبل الأخلاقي لأبناء وبنات المنطقة الأمر الذي لا يقبله لا شرع ولا قانون ببلدنا الحبيب"، وفق تعبير لغة الشكاية ذاتها.