الثلاثاء 9 أغسطس 2022
مجتمع

كونفدراليو طاطا يعرون عن أعطاب مديرية بنموسى في  طاطا

كونفدراليو طاطا يعرون عن أعطاب مديرية بنموسى في  طاطا أساتذة في مؤسسات تعليمية بالمديرية الإقليمية في طاطا
عبرت النقابة الوطنية للتعليم، العضو في الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، على أوجاع القطاع التربية الوطنية والتعليم الأولي في مديرية بنموسى بطاطا، سواء في مجال تدبير الموارد البشرية أو تعثر البنايات المدرسية، وظروف اشتغال المدرسات والمدرسين، وتمدرس التلميذات والتلاميذ".
وأكد البيان النقابي الصادر عن النقابة الوطنية للتعليم (ك.د.ش)،  توصل موقع
"أنفاس بريس"، بنسخة منه، على "موقفه الثابت والرافض لما يسمى" مشاورات البهرجة ومنتديات التهريج"، باعتبارها مضيعة للوقت وتبذير للمال، وفي الآن نفسه "تنديده الشديد باستمرار مظاهر البريكولاج والفوضى والعبث والتسيب والتخبط في تدبير وتسيير الشأن التعليمي بإقليم طاطا، مشددا "تصميمه العزم على التصدي وبكل الوسائل النضالية لمظاهر الفساد والعشوائية والتسيب التي تعشعش بالقطاع إقليميا وجهويا".
وتشبثت النقابة، وفق بيانها، بـ "إجراء حركة انتقالية إقليمية عادلة ومنصفة قبل نهاية الموسم تضمن تكافؤ الفرص، مع الإعلان عن جميع المناصب، وكذا ضرورة الغاء التكاليف الممنوحة لبعض أطر الدعم التربوي الذين تم تكليفهم بمقر المديرية تزكية للمحسوبية، ومطالبته بإرجاعهم إلى مؤسساتهم الأصلية التي تم تعيينهم بها بداية الموسم الحالي ( ثانوية محمد السادس التأهيلية - إعدادية فم زكيد - إعدادية المرابطين - إعدادية بدر ) خدمة للمصلحة العليا للمتعلمين، وتقيدا بالقرار الوزاري رقم 20-0714 الصادر بتاريخ  4 نونبر 2020  الذي يحدد مهام هذه الفئة  بالمؤسسات التعليمية  التي تم تعيينهم  بها".
وطالب البيان النقابي بـ"توفير المكيفات الهوائية لفائدة تلاميذ هذا الإقليم المنسي، والمقبلين على اجتياز الامتحانات الإشهادية في منطقة جافة تعرف حرارة قياسية، وذلك بتخصيص الاعتمادات المالية الخاصة بمنح التلاميذ الممنوحين بالسلك التأهيلي  لشرائها (1380 منحة كاملة و382 وجبة غذاء) (مقدار المنحة الكاملة لليوم الواحد لكل تلميذ هو 20 درهم)، والذين توقفوا عن الدراسة منذ يوم 2 يونيو من أجل الاعداد للامتحانات، فتوقفت معها بالسلك التأهيلي خدمة المطعمة المنصوص عليها في صفقة المطعمة بالأقسام الداخلية رقم 24/2021/EXP، ومطالبته كذلك بتوفير وتزويد جميع مدارس الإقليم بالمراوح حيث المعاناة اليومية مع المناخ الحار".
كما دعت النقابة، وفق المصدر ذاته، إلى "توفير الشروط الصحية والتربوية والأمنية خلال عمليات الحراسة والمداومة والتصحيح بمراكز الامتحانات بالإقليم، مع اعمال مبدأ المساواة في القيام بمهام الحراسة ، وتخصيص التعويضات لجميع المتدخلين في العمليات دون تمييز أو محسوبية".
على مستوى آخر، استنكر النبيان لنقابي "بشدة التماطلات المفضوحة والتلاعبات التي يعرفها برنامج تعويض حجرات المفكك بالعديد من المؤسسات التعليمية بالإقليم والتي عمرت طويلا دون حسيب ولا رقيب (م م أديس - م م أولاد علي - م م  الكصور -  م م ايت وابلي - م م اكادير اوزرو ... )، ومعها البنايات الجديدة المتعلقة بإحداث المدرسة الجماعاتية أم الكردان والمدرسة الجماعاتية ايت هارون ...)، مما يؤكد الاستخفاف والاستهتار بمصلحة وحقوق المتعلمين والأطر الادارية والتربوية  من طرف المديرية الإقليمية ".
وبينما حملت النقابة "المديرية  الإقليمية بطاطا مسؤولية  العبث المتعلق  بتوقف أشغال بناء حجرات التعليم الأولي بالعديد من المؤسسات وعدم بناء أخرى"، طالبت "المدير الإقليمي صرف أجور مستخدمي الحراسة والنظافة عن شهور يناير وفبراير ومارس 2022  من الاعتمادات المخصصة للخدمتين  بميزانية المديرية، وكذا تسديد مستحقات مستخدمي الحراسة بالابتدائي عن شهر أبريل الماضي، منددة بالقرصنة التي تتعرض لها أجور مستخدمي (ات) النظافة والحراسة، دون احترام الحد الأدنى للأجر القانوني"، وفق لغة البيان النقابي.