السبت 13 أغسطس 2022
مجتمع

الزيادة في أسعار الحليب تعيد شعار "مقاطعون" إلى الواجهة 

الزيادة في أسعار الحليب تعيد شعار "مقاطعون" إلى الواجهة  عزيز اخنوش رئيس الحكومة وشعار المقاطعين للحليب ومشتقاته
شهدت أثمنة الحليب المعالج حراريا مؤخرا زيادة ملحوظة، حددها أصحاب محلات البقالة في درهم للتر الواحد، و0,5 سنتيم في عبوة النصف لتر، بينما لم يشهد سعر الحليب المبستر إلى حدود اللحظة أي تغيير.
وهو ما أكده بلاغ صادر عن إحدى الشركات المنتجة لمادة الحليب ومشتقاته، صادر بتاريخ 30 ماي 2022، حددت فيه الشركة الأسعار الجديدة بالمقارنة مع تلك المعتمدة سابقا، حسب كل نوع، وهي الوثيقة التي جرى تناقلها على نطاق واسع في شبكات التواصل الاجتماعي، كما أعاد نشرها عدد من الفاعلين الحقوقيين.
وقد استفزت الزيارة التي عرفها الحليب المعالج حراريا شريحة مهمة من المجتمع المغربي، ليعبر بعضهم عن تخوفهم من أن تشمل الحليب المبستر المستهلك بكثرة من قبل المغاربة، فيما دعى بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى حملة مقاطعة جديدة.
وجاءت تعليقات بعض النشاطات الذين أبدوا امتعاضهم من هذه الزيادة، والتي تزامنت مع ظرفية يعاني فيها المواطنون المغاربة من غلاء الأسعار، الناتج عن الأزمة الاقتصادية العالمية، كالتالي: "متشريوهش أصلا لاش لايق هاد لحليب، في غضون ست أشهر غيخسرو و يرجعوه أقل من الثمن الأول المقاطعة سلاح فتاك ولكن مع الأسف بزاف د ناس معارفينش قيمتها".
في تعليق آخر على الموضوع: "هادشي بزاف.
كاينين ناس مساكن باقي مضرورين من أيام أزمة كورونا ومخدامينش، أشغيدرو بحال هاد الناس، وزايدينها بالزيادة في الأسعار ديال المواد الغدائية الضرورية، حسبنا الله ونعم الوكيل".