السبت 13 أغسطس 2022
كتاب الرأي

محمد الروحلي: هنيئا لوداد الأمة.. نجمة ثالثة مستحقة على جميع المستويات

محمد الروحلي: هنيئا لوداد الأمة.. نجمة ثالثة مستحقة على جميع المستويات محمد الروحلي
هنيئا لوداد الأمة، لقب أكثر من مستحق، تتويج عال، ونجمة ثالثة ثمينة، وتتويج لمسار متوفق على جميع المستويات.
تنظيم أكثر من رائع، حكمة في تدبير ملف رياضي عادي، حولته حسابات محمود الخطيب ومن معه، إلى مسألة حياة أو موت، ولم يتم الانسياق وراء خرجات مجانية لمسؤولي نادي الأهلي، وضغوطاتهم اليائسة، حيث كان النصر حليف من مارس حقه، بكثير من الهدوء بدون انفعال ولا مزايدات، وذلك بالاحتكام إلى المشروعية،  والحق المكسب، بطرق واضحة لا لبس فيها.
وكما يقال ربة ضربة نافعة، فإن ما قام به مسؤولو النادي المصري، من ضغوطات إلى درجة الهيستيريا، جعل الكل وراء وداد الأمة، في لحظة إجماع منقطع النظير،  بتخصيص دعم بطل المغرب، بدون أدنى تحفظ ولا حسابات ضيقة.
ولعل أبرز لحظة استحقاق، تلك التي جاءت من طرف جلالة الملك محمد السادس، مباشرة بعد نهاية المباراة، حيث أصر جلالته على توجيه التهنئة لكل مكونات الوداد، وهو تقليد ملكي سام، في كل مناسبة، تحقق فيها الرياضة الوطنية انجازا كبيرا، يغني رصيدها من البطولات والقاب.
هنيئا مرة أخرى لوداد الأمة، وتحية تقدير عالية لجمهور الوداد الكبير على الدور الايجابي الذي لعبه ويلعبه في كل المراحل الحاسمة، وتحية تقدير عالية لرئيس الجامعة فوزي لقجع الذي عمل على إسماع صوت المغرب عاليا، مقدما الدليل القاطع على عودة قوية للساحة الإفريقية، دفاعا عن الحق المكتسب، هذا دون أن نلغي الدور الأساسي الذي لعبه مسؤولو الوداد بقيادة سعيد الناصري، الذي يعد بحق أنجح رئيس في تاريخ الوداد، والأرقام تؤكد ذلك بما لا داعي للشك.
برافو،  وعلى الانتصارات دائما نلتقي...