الثلاثاء 28 يونيو 2022
مجتمع

لاركو يجدد موقف منظمة حقوق الإنسان من الإعدام

 
لاركو يجدد موقف منظمة حقوق الإنسان من الإعدام بوبكر لاركو
جل الوجوه الحقوقية الوطنية والدولية حضرت للمكتبة الوطنية بالرباط مساء الجمعة 27 ماي 2022، والمناسبة، انعقاد المؤتمر 11 للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، تحت شعار "من أجل حماية وضمانات فعلية التمتع بحقوق الإنسان في ظل الأزمات".
وكان من بين الحضور وزير العدل، عبد اللطيف وهبي، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمينة بوعياش، والمدير التنفيذي لمنظمة العفو الدولية.
تحدث بوبكر لاركو، الذي استوفى ولايتيه، عن حقوق الإنسان في ظل الجائحة، وكيف أن بعض الحقوق تم المساس بها.
ومن بين المطالب التي رفعتها المنظمة في السياسة الجنائية،  إلغاء عقوبة الإعدام من القانون الجنائي الذي يخضع حاليا للمراجعة، وذلك لعدد من الاعتبارات.
وانطلقت المنظمة من بعض مواد العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وفصول دستور المملكة التي تنص على الحق في الحياة، لتخلص إلى أن إلغاء هذه العقوبة أصبح أمرا ملزما للمغرب الذي أصبح مُنفتحا على العالم.
وقالت المنظمة إن تقليص الجرائم التي يمكن أن يحكم بها على المتهم بالإعدام غير كاف، مبرزة أن مطلبها بإلغاء هذه العقوبة يتوافق كذلك مع ما تدافع عنه الأمم في مجلس حقوق الإنسان، وكذا توصيات الاستعراض الدوري الشامل واللجنة الخاصة بدراسة تقارير الحكومات بخصوص العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وتوصيات المنظمات الحقوقية الدولية والوطنية والأحزاب السياسية والشخصيات المعروفة.
وأضافت المنظمة أن "عقوبة الإعدام غير شرعية، لكون المجتمع لم يهب الفرد الحياة، فهي هبة الخالق من ثم فلا يجوز للدولة أن تلجأ إليها"، مشيرة إلى أن "الإعدام عقوبة لا يمكن تداركها، قاسية وغير إنسانية ولا تحقق الردع العام وتتعارض والأغراض الحديثة للعقوبة".