السبت 2 يوليو 2022
سياسة

فيدرالية اليسار تعلن عن تأسيس حزب جديد..سيكون توافقيا بمكونات وفعاليات جديدة

فيدرالية اليسار تعلن عن تأسيس حزب جديد..سيكون توافقيا بمكونات وفعاليات جديدة جانب من اللقاء
أعلنت الهيأة التنفيذية لفيدرالية اليسار اليوم الجمعة 27 ماي 2022 عن انطلاق الإعداد لعقد المؤتمر الاندماجي لمكونات فيدرالية اليسار، حيث سنبثق عن هذه الفعاليات السياسية حزب يساري بنَفسٍ مختلف.

وفي تصريح صحفي، أوضح علي بوطوالة، الأمين العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، أنه تقرر اجتماع اللجنة التحضيرية يوم 12 يونيو 2022، وسيكون اختيار تراتب قيادات هذا المولود الجديد بشكل توافقي بين المكونات الثلاثة، والرفاق بالبديل التقدمي.

وعن اختيار، للقيادات، وهياكل للحزب، أكد بوطوالة أن هذه المسألة ستكون بالكوطا، أو التوافق بين المكونات المؤسسة، وليس في إطار الانتخابات.

وزاد قائلا:" نشتغل الآن على وثيقة المشروع الاجتماعي، نشتغل على تحقيق انتقال ديمقراطي لإعادة بناء الحرية في ظل السيادة الوطنية..وسنشتغل على الانفتاح على الفعاليات المجتمعية لإعادة الثقة في السياسة وإعادة ثقة الشعب في المشروع اليساري عموما.
من جانبه، قال عبد السلام العزيز، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، إن ثلث اللجنة التحضيرية من خارج مكونات الفيدرالية، وأن العشرات من الفاعلين، والمثقفين، قرروا الانضمام إلى مشروعنا الكبير، الذي صار له ضرورة كبيرة اليوم.

وأوضح العزيز أن فيدرالية اليسار، هي استمرار لتحالف اليسار الديمقراطي الذي تكون سنة 2007 بين ثلاثة أحزاب يسارية، ويتعلق الأمر بحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، والحزب الاشتراكي الموحد.
وبعد سرد تطور تحالف اليسار الديمقراطي إلى فيدرالية اليسار الديمقراطي سنة 2014 كصيغة أكثر تقدما من جهة، وأقل من حزب سياسي، شدد المتحدث ذاته أن انتخابات 2016 طرحت على مكونات الفيدرالية مهمة تحقيق وحدة اندماجية لتكوين الحزب الاشتراكي الكبير.

وأفاد عبد السلام العزيز أن الهيأة التقريرة المنعقدة ببوزنيقة يوم 8 ماي 2022، قررت عقد المؤتمر الاندماجي أيام 16 و17 و18 دجنبر 2022.
 
وعن القيمة المضافة لهذا المولود اليساري الجديد، أكد محمد الساسي، القيادي السابق في الحزب الاشتراكي الموحد، على أن الجديد يتجلى أولا في المنهجية المتبعة، حيث تم الإعلان عن هذا الحزب لتأسيسه ببنية مشتركة، مشيرا خلال كلمته بالندوة أن مكونات هذا المولود تفكر في" أن  يتقدم الشباب أكثر، وتتراجع أدوار من هم في عمري، كما أن منهجيتنا أن نذهب عند الجمعيات، ورموز المجتمع المدنب، أن نتعاون معهم في إطار ميثاق عام".

وزاد المتحدث ذاته قائلا:" نحن تيارات ذات مصداقية، لم نتورط في أي جريمة ضد الشعب المغربي، لكن لا يكفي أن تكون طاهرا، وتتفرج على بلاد تتجه نحو المجهول، دورنا أن نكون إضافة للتقدم، ولقضية الديمقراطية، وإعادة الاعتبار لليسار، لا لتعليق الديمقراطية تحت أي ستار" .